القصة الكاملة لهروب الشابة الأردنية من داعش..

عادت الشابة الأردنية (25 عاماً) إلى بلدها حيث أنها كانت قد سافرت إلى معسكر سري لداعش في تركيا، غير أنها نجحت في الفرار بمساعدة نائب في البرلمان الأردني بعدما كادت أن تصبح مقاتلة في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. وشاهدت هناك فيديوهات لعمليات القتل، وطلب منها المتشددون أن تستهدف أولا أفراد عائلتها.
تتحدث الشابة عن أساليب التنظيم المتشدد في جلب متعاطفين جدد، وكيف يستغل الفراغ النفسي والوضع الاجتماعي لدى الكثيرين ويقدم لهم وعودا كاذبة بحياة أفضل تتناقض مع ما يتحدث عنه العائدون من ساحات القتال.
وخلال 14 شهرا ظلت الشابة الأردنية رفقة عشرات النساء الأخريات في مركب سكني تابع لداعش. تقول إنها وصلت إلى هذا المكان بعد أن سلمتها سيدة محجبة، في محافظة الكرك جنوب الأردن، ظرفا ماليا لشراء تذكرة سفر بالطائرة إلى تركيا.
وبشكل غامض، غادرت الشابة منزل العائلة بعد أن تسملت الأموال دون أن تخبر أقاربها بوجهتها، التي تأكد لاحقا أنها لم تكن سوى مكان لتجنيد متعاطفين مع داعش.
تستحضر الشابة بعد عودتها أول اتصال بينها وبين المتشددين. كان ذلك عن طريق فيسبوك حين أصبحت صديقة لسيدة من الرقة. تقول “كنا نتحدث عن داعش وعن الإسلام “، ثم لاحقا أصبحت هذه الشابة هدفا للمؤيدين لداعش الذين كثفوا دعايتهم للتأثير عليها.
وبعد أشهر “بدأوا يرسلون لي أزيد من 200 فيديو يوميا لمشاهد مليئة بالقتل”. وتؤكد أنها توصلت بأزيد من 500 رسالة تطلب منها الانضمام لداعش وقتل أخيها أو أبيها لأنهم “خونة وعملاء” لقوات الأمن.
أثناء وجودها في مركب باسطنبول كانت تعيش مع 50 امرأة جئن من دول عربية مختلفة. في المركب السكني الذي حوله داعش إلى معسكر، تقول “وضعوا شاشة كبيرة نشاهد فيها أشرطة القتل. كانت هذه الفيديوهات تدعو لقتل كل من لا يتفق مع أيديولوجية” التنظيم المتشدد.
تفيد شهادة هذه الشابة بأن النساء كان يتم نقلهن من مكان إلى آخر “لأسباب أمنية”، قبل أن يتم إرسالهن على دفعات إلى الحدود السورية التركية ليلتحقن بمعسكرات التنظيم.

هاربة من داعش

ظلت الشابة تتحين الفرص للهرب رغم الرقابة اللصيقة، لكن في إحدى المرات استطاعت مخادعة ثلاث نسوة كن معها، والتحقت بدبلوماسي أردني في أحد فنادق اسطنبول بمساعدة البرلماني مازن الضلاعين ليتم نقلها في وقت لاحق على متن طائرة إلى الأردن.
تروي بمرارة كيف استغل داعش “حالة الإحباط التي أعيشها. وعدوني بحياة جديدة ومنزل ووظيفة”. وتوضح أنها كانت تعيش بطالة منذ سنة 2011 تاريخ حصولها على بكالوريوس في علم النفس.
ويؤيد والد الفتاة كلامها قائلا “ابنتي سقطت ضحية لداعش كما هو حال شباب آخرين بسبب معدلات البطالة المرتفعة”.
ويحذر البرلماني مازن الضلاعين من أن داعش “يمكنه بسهولة دغدغة مشاعر الشباب وتغيير بعض قناعاتهم”.
حين أقنعها بالعودة إلى الأردن، لم يكن الأمر سهلا، ليس لأنها لا تزال متعاطفة مع داعش، لكن بسبب خوفها من ردة فعل العائلة ونظرة المجتمع.

(آسوشيتد بريس)

 

آخر تحديث: 16 ديسمبر، 2015 11:32 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>