رتيشارد جونز يحضر حفل تخرج برنامج تدريبي لقوى الأمن الداخلي

حضر القائم بأعمال السفارة الاميركية السفير ريتشارد جونز حفل تخرج 40 من أفراد قوى الأمن الداخلي (ISF) من برنامج تدريب “حماية الشخصيات”.  إن هذا التدريب الممول من مكتب انفاذ القانون الدولي ومكافحة المخدرات التابع لوزارة الخارجية الأميركية (INL)، يهدف إلى تعزيز المهارات العملية لفرق الحماية في قوى الأمن الداخلي. هذا ومنذ العام 2008، استثمرمكتب انفاذ القانون الدولي ومكافحة المخدرات أكثر من 150 مليون دولار في الشراكة الامنية مع لبنان، وقد تعاون مع قيادة قوى الامن الداخلي من أجل تدريب أكثر من 8000 فردا فيها.

السفارة اميركية ريتشارد السفارة اميركية ريتشارد السفارة اميركية ريتشارد

فيما يلي كلمة السفير جونز للمناسبة:

 

صباح الخير وشكرا حضرة العميد هاشم على استضافتكم الحارة.

عناصر قوى الأمن، المتخرجين الكرام والمدربين والمستشارين الأميركيين،

 

من دواعي سروري أن أكون هنا اليوم في حفلة تخريج المشاركين في الدورة التدريبية حول حماية الشخصيات. أنا سعيد جدا بعودتي إلى لبنان وبالاحتفال معكم بخطوة أخرى إلى الأمام في الشراكة الأمنية القوية بين الولايات المتحدة ولبنان.

 

اليوم، وبعد أكثر من أسبوع بقليل على هجمات برج البراجنة، نقدم أحر تعازينا لعائلات الضحايا. نحن نقف جنبا إلى جنب مع شعب لبنان في إدانة اعمال العنف والارهاب العبثية هذه، وأود أن أثني على قوى الأمن الداخلي وقوى الأمن اللبنانية الأخرى لتحركهم السريع في القبض ليس فقط على المتورطين في تخطيط وتنفيذ هذه الأعمال الشنيعة بل ايضا على العديد من الإرهابيين الذين كانوا يعدون العدة للقيام بأعمال إرهابية أخرى.  هذه الأحداث في بيروت ومؤخراً في باريس تذكّرنا أنه يجب أن نبقى أقوياء ومتحدين كمجتمع دولي في مواجهة أولئك الذين يسعون لتهديد قيمنا الإنسانية المشتركة ونهجنا في الحياة.

 

إن الهدف من هذا التدريب هو تزويد عناصر قوى الأمن الداخلي اللبناني بالمهارات العملية المتصلة بفرق الحماية، والبناء على المهارات والمعرفة التي اكتسبوها.

 

إن دعمنا لقوى الأمن الداخلي، في تدريب العناصر وفي توفير المعدات اللازمة للوحدات، هو استثمار طويل الأمد في الأمن اللبناني. منذ العام 2008، قدمت الولايات المتحدة أكثر من150 مليون دولار لتدريب وتجهيز قوى الأمن الداخلي عبر المكتب الدولي لشؤون المخدرات وإنفاذ القوانين التابع لوزارة الخارجية الاميركية. وقد تعاون مكتب الINL كما ندعوه مع قيادةقوى الأمن الداخلي لتدريب أكثر من 8,000 عنصرفي قوى الأمن الداخلي على مدى السنوات السبع الماضية.

 

التحديات اليوم كثيرة، ولكن التزام أميركا تجاه الشعب اللبناني يبقى قويا كما كان دائما.  في الواقع إن هذا الإلتزام يكبر، وسوف نستمر في القيام بدورنا في دعم مؤسساتكم الأساسية، مثل قوى الأمن الداخلي وقوى الجيش اللبناني وغيرها، في الحفاظ على النظام والأمن وحماية حقوق الأفراد والدفاع عن لبنان ضد تهديدات المتطرفين خارجيا وداخلياً وحماية الشخصيات.

 

شكرا لكل من عمل على ضمان نجاح هذه الدورات التدريبية. وأود أن أشكر على وجه الخصوص المدربين والمستشارين الأميركيين الذين يعملون عن كثب مع شركائنا اللبنانيين.

 

إسمحوا لي أيضا أن أستذكر تضحيات زملائكم الذين فقدوا أرواحهم مأساوياً في الهجمات الإرهابية في الأردن منذ أسبوعين.  دعونا نستذكرهم ونستذكر ضحايا الإرهاب الآخرين في الفترة الماضية بالوقوف لحظة صمت.

 

إنه لشرف لي أن اشارككم في حفلة التخرج اليوم وأريد أيضا أن اغتنم هذه الفرصة لأتمنى لكم عيد استقلالٍ سعيدٍ سلفاً.  شكرا لكم.

آخر تحديث: 20 نوفمبر، 2015 11:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>