هكذا وقع «الإرهابي العالمي» في عربصاليم.. ضحية الخيانة الزوجية!

بعد الخضات الأمنية  والهجوم الإرهابي الذي تعرضت له كل من فرنسا ولبنان، كثُرت الأخبار عن مداهمات  وتوقيفات لـ “داعشي” هنا وآخر هناك. وكانت آخر الأخبار تتناول مواطن سوري يقطن في بلدة عربصاليم ÷اقليم التفاح على أنه إرهابي عالمي.

إذ تحوّل هذا المواطن السوري م. نصار (49 سنة) من مقاول يتعاطى مهنة البناء في البلدة الى “هدف كبير” و”ارهابي عالمي”،إذ  دهمت دورية امنية منزله في البلدة بناءً على إتهام زوجته السورية أيضاً امام الأجهزة الأمنية له بأنه أحد الانتحاريين الذين خططوا للمشاركة في هجمات باريس سيما بعد تواريه عن أنظار أهالي البلدة التي يسكنها منذ فترة طويلة.

اقرأ ايضًا: من هو جلاد داعش والعقل المدبّر لتفجيرات باريس؟

وجاء في النهار أن ما تناقله الأهالي من أخبار بعد عملية الدهم الصباحية في بلدة عربصاليم تبيّن عدم صحته بحسب مصادر أمنية مسؤولة أشارت الى ان “ما تم تناقله بأن الرجل المتواري هو أحد إنتحاريي باريس هو قصة من نسج خيال الزوجة التي هرب منها زوجها بعدما عشق إمرأة ثانية لا أكثر ولا أقل”.

اقرأ أيضًا: والدة انتحاري تستبعد اشتراك ابنها بتفجيرات باريس… بسبب «التزامه الديني»!!

وتساءلت مصادر النهار:” كيف يعقل لشخص سوري أن يحصل على الجنسية الفرنسية وينتقل الى باريس بهذه السرعة؟ لذا شككنا برواية الزوجة منذ البداية لكننا أمام ما قالته إضطررنا الى دهم منزلهم للبحث عن أي أمور لها علاقة بهذا الإتهام الخطير وبعد التحريات المكثفة سرعان ما تم كشف زيف إدعائها الذي قامت به بدافع الإنتقام منه”.

آخر تحديث: 18 نوفمبر، 2015 12:34 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>