تخبط واشنطن في سورية يشجّع «تحالفاً» عسكرياً بين روسيا وإسرائيل

«تحالف عسكري يُعدّ سابقة منذ تأسيس دولة إسرائيل»… هذا ما يردده الخبير الروسي الإسرائيلي أفيغدور إيسكين. لا يخفي الرجل غبطته بتطوّر يعتبره «تاريخياً»، وهو يمثل تياراً في النخبة الإسرائيلية يدعو إلى تعزيز التحالف مع روسيا ومواجهة «تخبط سياسات الإدارة الأميركية، خصوصاً في سورية في شكل بات يهدد أمن إسرائيل».
يقول إيسكين ان ثمة ارتياحاً متبادلاً إلى مواقف الطرفين من الأزمة السورية أسس لتعزيز التحالف. فالتزام إسرائيل «الحياد الإيجابي» والمقصود «عدم التدخل مع محاولة دعم نظام بشار الأسد في شكل حذر»، سهّل للإسرائيليين القيام بمناورات لا تحرج موسكو.

في المقابل فإن التدخُّل العسكري الروسي ضد «الإرهابيين» يعزّز «حرب إسرائيل على كل المنظمات الإرهابية في المنطقة»، خصوصاً ان الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اتفقا خلال لقائهما في موسكو على أن «دعم الرئيس الشرعي المنتخب (الأسد) يجب ان يترافق مع عدم السماح بتحقيق «حزب الله» مكاسب معنوية أو ميدانية». وإسرائيل التي «كانت مضطرة ان تتصرف منفردة للدفاع عن مصالحها خلال الأزمة السورية، حصلت على امتياز مهم بعد التدخل الروسي، لأنها باتت تنسق كل خطواتها مع الحليف الروسي إلى درجة وضع استراتيجية عسكرية مشتركة».

لكن التعاون الروسي- الإسرائيلي خصوصاً على الصعيد العسكري، لا يقتصر على الملف السوري، بل «على العكس، فالتعاون المتنامي بقوة مهّد لتعزيز التقارب بين الجهتين، إضافة الى تطابق مصالح الطرفين الآن في سورية»، كما يشير خبير قريب من ملف العلاقات بين موسكو وتل أبيب.

التنسيق الأمني- الإستخباراتي بين الجانبين سبق كثيراً إقامة «الخط الساخن» بين قاعدة «حميميم» ورئاسة الأركان الإسرائيلية، والتقنيات العسكرية الروسية المستخدمة في سورية استفادت كثيراً من الخبرة والصناعات الاسرائيلية. وتُعدّ الدولة العبرية المصدر الوحيد لروسيا في مجال طائرات التجسس من دون طيار التي تستخدم الآن على نطاق واسع في سورية، ولا يكشف العسكريون الروس هل أرسلت موسكو الى هذا البلد طائرات اسرائيلية المنشأ للتجسس، أم نماذج طوّرتها في مصنع قرب سان بطرسبورغ مستفيدة من التكنولوجيا الإسرائيلية.

وعلى رغم تأكيد الخبير العسكري الروسي فيكتور ليتوفكين أن ذاك التعاون لا يرقى الى درجة «التحالف»، كما يحلو للإسرائيليين ان يرددوا، لكنه قال لـ «الحياة» ان ثمة مصالح مشتركة على صعيد التصنيع العسكري تشهد تنامياً. وذكر كمثال أن موسكو تصدّر الى الهند وهي أبرز شريك عسكري لها، مقاتلات غير مكتملة الصنع، كهياكل يُستكمل تصنيعها وتزويدها التقنيات الدقيقة عبر مؤسسة «أي ايه آي» الإسرائيلية.

كما ان إسرائيل تعد الطرف الوحيد الذي ضخّت فيه روسيا بلايين الدولارات، لتطوير بحوث مشتركة في مجال «تقنيات النانو». أما أحدث إنجازات التعاون العسكري فهو ما كشفته صحيفة «كوميرسانت» الرصينة أخيراً، حول مفاوضات تجريها مؤسسة «روس تيخ» المسؤولة عن الصناعات العسكرية الروسية، لشراء شركة «أيه آي سي تيليكوم» الإسرائيلية المتخصصة في تقنيات الاتصال والمراقبة، والهدف تأسيس شبكة اتصالات حديثة تلبي حاجات دمج شبكتي هيئة الأمن الفيديرالي (الاستخبارات) والجيش الروسي، وتأسيس شبكة موحدة تحل مكان الشبكات الروسية المستخدمة الآن، والتي تعتمد على تقنيات غربية. وتصل قيمة الصفقة التي مازالت محور جدل واسع إلى نحو خمسة بلايين دولار.

آخر تحديث: 16 نوفمبر، 2015 3:20 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>