التفجيرات و مسؤولية الطبقة السياسية !

و إنّ كنتُ رجل دين و لكن ألا يحق لي مقاربة الموضوع من زاويته الوطنية اللبنانيّة بعيداً عن الانتماءات الطائفيّة … فما هي مسؤولية السلطة حيال التفجيرات بل و عموم حالة التشنج المذهبي التي تولّد كرهاً و بغضاً و حقداً وصولاً للحالات العنفيّة التي تضرب الأماكن السكنيّة و المواطنين الأبرياء!!! و هل يحق لنا وضع الأمر في إطاره الطائفي السني – الشيعي فقط دون تحميل أيّة مسؤوليّة لسلطة رسمية ما ؟!
هذا مع إقرارنا بالحضورالوازن للشيعة و السنّة , و دورهم الفاعل بل و الأساسي على مستوى الوطن .

أنّ تقف الدولة موقف المتفرّج فهذا نوع من أنواع الإستقالة من دورها , و التخلّي عن مسؤوليّاتها … و أن يُفكر مواطنون بأنّ هذا شأن سني – شيعي صرف , فهذا ينم عن رؤيتهم للبلد الذي يحلمون به , و بمستواه الوضيع الذي ينسجم مع روآهم و تطلعاتهم !

آن لهذا الشعب اللبناني أن يُدرك أن المسؤوليّة الأسياسيّة في هذا المضمار هي على الطبقة الحاكمة – هذه الزمرة التي تحكم دون وجه حق – لأنّها لا تقوم بواجباتها المفروضة في ضبط البلد , و في وضع حدٍ لكل من يبث الفتن و الأحقاد فيما بين اللبنانيين , مهما علا شأنه في السلطة … و في أي فريق من فريقي النزاع كان .

من واجبات الدولة منع الخطاب التحريضي الذي ينتشر في أكثر من طائفة , و في أكثر من منطقة !! ما المانع أن تضع الدولة حداً لرجال الدين الذين يثيرون العصبيات و الفتن …

اقرأ أيضًا: ما علاقة انتحاري الشمال بانتحاريي برج البراجنة؟

و من واجبات الدولة منع انتشار السلاح , على مستوى كل الوطن دون استثناءات , و لكن أنّى نحن من ذلك و كل مناطق لبنان مليئة بالاسلحة على أنواعها ؟!

و من واجبات الدولة حفظ الحدود , ومنع التسلل لداخل الوطن … و لكن أين نحن من ذلك في ظل تسلل الألوف !!!

و من واجبات الدولة الحفاظ على النسيج الوطني اللبناني ,و على هذا التنوع … و لكن أين نحن من ذلك مع وجود الملايين من الفلسطينيين و السوريين على أرضنا دون رقيب أو حسيب !!

و ان كان من واجبنا الوقوف مع أشقائنا الشعبين الفلسطيني و السوري فهذا لا يعني أن نترك الساحة لهم يعبثون بها كيفما شاؤوا !

تأتي متفجرة برج البراجنة لتكشف ما تبقى من السلطة اللبنانية أكثر , و لتؤكد على مسؤولية الشعب اللبناني في انتاج طبقة سياسيّة نظيفة و واعدة , و متى ما قامت السلطة بواجباتها نضمن الاستقرار و السلام و الأمان .

آخر تحديث: 13 نوفمبر، 2015 3:27 م

مقالات تهمك >>