ندى أبو فرحات تجسّد «الستّ بديعة»..

مسرحيّة “الستّ بديعة” التي تُجَسّد دورَها ندى أبو فرحات، تحت إدارة الكاتب والمخرج جيرار أفيديسيان.

اقرأ أيضاً: من السخرية به كوصيف لملك جمال لبنان إلى إبهار اللجنة في «ذا فويس»

 

تحكي المسرحية عن أسرار بيروت والأيام الأخيرة من بطلتها البديعة. يرتقي العمل إلى مصاف العالمية وينطبق بإسقطاته العديدة على أيّ مجتمع أو مدينة، لأنّ خوف المخرج لم يكن من الموت بل من العجز الذي يسبقه، حيث يتحوّل الجميع إلى شحّادين، يشحدون العاطفة والحبّ والرعاية والجنس والمال… ولا يحكي عن موت مدينة، بل يخلّدها في قصّة الستّ بديعة التي تجَسّد بيروت التي لا تموت.

ندى أبو فرحات

ويتضمن هذا العمل المسرحي، الكوميديا والكوميديا السوداء، الميلودراما والتراجيديا، الرومنسية والاروتيكية، الموسيقى والرقص والـ”Burlesque”.

برعتندى أبو فرحات في تشخيصهذا الدور “الستّ بديعة”، حيث كانت مقنعة للغاية، فتمكّنت من إضحاك وإبكاء المشاهدين في نفس الوقت.

 

آخر تحديث: 28 أكتوبر، 2015 4:25 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>