بعد «مجزرة دبابات» في حماة: هجوم بغطاء روسي على سهل الغاب

شنت امس القوات النظامية السورية بغطاء جوي روسي هجوماً على سهل الغاب في ريف حماة بعد فشل هجوم سابق في شمال حماة أسفر عن «مجزرة دبابات» وتدمير مقاتلي المعارضة حوالى 20 دبابة وآلية، إضافة إلى أنباء على تدمير مروحية على الأقل. وأعلن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش النظامي العماد علي أيوب بدء الهجوم على سهل الغاب بالتعاون مع الطيران الروسي.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بإن مقاتلين من المعارضة أسقطوا طائرة مروحية في محافظة حماة. وأضاف أن الطائرة الهليكوبتر أسقطت قرب قرية كفرنبودة في شمال حماة. ولم يتضح هل كانت الطائرة سورية أم روسية.

وأفاد موقع «كلنا شركاء» المعارض بأن «كتائب الثوار أسقطت أمس مروحيةً لقوات النظام كانت تحاول تنفيذ عملية إنزال جوي قرب بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، ما أدى لمصرع طاقمها». وشاهد مراسل “كلنا شركاء” أربع مروحيات كانت تحاول تنفيذ عمليات إنزال جوي في منطقة صوامع الحبوب قرب البلدة و «سقطت إحداها إثر استهدافها من المضادات الأرضية الخاصة بكتائب الثوار».

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ «تجمع صقور الغاب» محمد رشيد، إن المروحية سقطت بعد استهدافها بالرشاشات المتوسطة من قبل مقاتلي التجمع.

وتقدم مقاتلو المعارضة في المنطقة قبل شهرين وهددوا المنطقة الساحلية المهمة لسيطرة الرئيس بشار الأسد غرب سورية مما حفز روسيا على التدخل لدعمه الأسبوع الماضي. وقال «المرصد السوري» إن القوات البرية السورية تقصف مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بزخات ثقيلة من صواريخ سطح- سطح فيما تقصفها الطائرات الروسية من الجو.

وأوضح: «شهدت مناطق في بلدة كفرنبودة ومحيطها بالريف الشمالي لحماة، قصفاً عنيفاً ومكثفاً من قبل قوات النظام، بعشرات القذائف والصواريخ، ترافقت مع سقوط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض– أرض على المنطقة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، حيث بدأ القصف المكثف بعد إصابة الفصائل للطائرة المروحية في سماء كفرنبودة. ونفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية عدة غارات على مناطق في محيط بلدة كفرنبودة بريف حماه الشمالي الغربي، فيما سمع دوي انفجار في بلدة معردس التي تسيطر عليها قوات النظام، بريف حماة، ومعلومات عن انفجار راجمة صاروخ».

آخر تحديث: 9 أكتوبر، 2015 2:59 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>