هكذا تمّت تصفية أبو سياف «مموّل داعش»

بعد 4 أشهر من إغتيال أبو سياف مساعد أبو بكر البغدادي قائد تنظيم داعش الإرهابي، كشفت صحيفة  “ديلي ميل” البريطانية تفاصيل عملية الإغتيال التي نفذتها القوات الخاصة الأميركية والبريطانية وكيف تمّ اعتقال زوجته التي تظاهرت بأنها سبية من سبايا التنظيم كمحاولة فاشلة لتتهرب من الإعتقال.

وجاء ذلك على لسان فتاة إيزيدية تبلغ من العمر 18 عاما تم إنقاذها من قبضة التنظيم أثناء تنفيذ العملية وروت فتاة إيزيدية “أنه و في الليل، قامت طائرات بضرب منزل أبو سياف في مدينة دير الزور  فجر 16أيار الفائت، كما توجّهت فرقة من القوات الخاصة إلى منزل مموّل التنظيم وزوجته التي تدير شبكة لسبايا داعش، بمساعدة قوات محلية كردية.
كما لفتت الصحيفة إلى أن هجومين على موقع أبو سياف تمّ تأجيلهما بسبب مشاكل في عمليات الإرشاد في المرة الأولى، وسوء الأحوال الجوية في المرة الثانية، وقد حدّد جنود قوات دلتا والقوات البريطانية موقع الإرهابي  باستخدام كاميرات فائقة الإحتراف والدقة إذ تمكنت هذه المرّة في قصف مخبأه وقتله قرابة الساعة الثانية بعد منتصف الليل.

ولم تقم هذه القوات فقط بقتل أبو سياف، واعتقال أم سياف وإنقاذ سبية إيزيدية، فبحسب الصحيفة تمكنوا من إكتشاف كنزا من المعلومات حول آلية عمل التنظيم “الإرهابي” إضافة إلى معرفة كيفية إجرائه الاتصالات كذلك تمكنوا من الحصول على معلومات عن كيفية حصوله على الأموال، حيث كان يتولى مساعد البغدادي وهو تونسي الجنسية عمليات التنظيم لبيع البترول.
يذكر أنه أثناء الهجوم المفاجئ على منزل أبوسياف، كانت الفتاة الإيزيدية والتي روت تفاصيل العملية موجودة بمفردها في إحدى غرف المنزل، بينما كان أبو سياف وزوجته وشقيقتها وشقيقها والحارس الشخصي لمساعد قائد التنظيم يرزحون تحت قصف طائرات القوات الخاصة في أنحاء متفرقة من المنزل.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

(دايلي ميل)

آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2015 3:11 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>