هذه أسباب حب المرأة للجلد أثناء ممارسة الجنس

أصبح معروفا حبّ بعض الفتيات للضرب على مؤخراتهن بالزنار خلال ممارسة الجنس من أجل مساعدتها على الوصول إلى ذروة شهوتها. هؤلاء الفتيات أو النساء المصابات بهذا النوع من “الشوزوفينيا” لا يستطعن التمتع بالجنس دون أن يجلدهن الشريك بالزنّار ويشعرن بالوجع.

علم النفس يعيد هذه الحالة الشاذة الى أن شهوة الفتاة تكون مرتبطة بالوجع في لحظة ممارسة الجنس فكلما توجعت على مؤخرتها كلما زادت هيجاناً، ويجب أن يعرف الرجل ماذا يقول وهو يجلد الفتاة فإذا بقي صامتاً فالجلد لا يعطي نتيجة فعليه، لأن عليه أن يقول عبارات معينة وهو يجلدها كي تشعر بقوة الرجل الجنسية، وتقع هذه الأمور ضمن الشذوذ الجنسي أو المرض الجنسي، إذ أن الفتاة تريد أن يجلدها الشاب وهي عارية كي ينعكس كل الوجع على نقطة حساسة في جسمها وإذا ألحق الشاب الجلد بالعبارات اللازمة بأن يقول إني أضربك.. إني أجلدك، إني أراك عارية فإذ ذاك يصيب الهيجان الفتاة وعلى الأثر تطلب الممارسة وتكون جاهزة للإستمتاع بممارسة الجنس وسرعان بلوغ الذروة بعد دقيقة وتستمر بممارسة الجنس وتبلغ ذروتها الجنسية للمرة الثانية قبل أن يبلغ الرجل ذروته الجنسية الأولى.

الضرب على المؤخرة
فضلاً على أن العلم لا يستطيع أن يربط الجلد بالجنس ولكنه تصور في مخيلة الفتاة قد تقوله بصراحة حين تبلغ ذروته الجنسية وعندها الشاب يجب أن يستمع لما تقوله جيداً كي يعلم لماذا تطلب وتحب الجلد.

آخر تحديث: 16 سبتمبر، 2015 3:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>