رسالة إلى رئيس الحكومة تمّام سلام

تعرف أن ثمّة شباباً يضربون عن الطعام منذ نحو عشرة أيّام أمام وزارة البيئة يتوجّهون إلى وزير البيئة محمد المشنوق وضميره الشخصي والوطني، ويطالبون باستقالته، ليس باعتباره من مذهب معيّن، ولا لكونه من حصّتك في مجلس الوزراء، إنّما من منطلقات ديمقراطية ومواطنية بوصفه على رأس وزارة البيئة التي يُفترض أنّها أدارت وتدير ملف النفايات الذي فاحت روائح الصفقات منه مثلما فاحت روائح الزبالة في الطرق.
إن هؤلاء الشباب يقدّمون نموذجاً راقياً من تحويل الغضب الذي يختزنه المجتمع اللبناني إلى طاقة لاعنفية وسلمية، ويوجّهون المشاعر والمطالب من احتمالات “التخريب” إلى خيار البناء والمؤسسات. وحياتهم في خطر، ومسؤوليّتها عليكم. وعدم الانصات لهم واحترام خيارهم خطير على حياتهم وسيكلّف ارتداداً خطيراً على نهج اللاعنف والسلم والبناء والمؤسسات.
من هنا، وأنت تعرف أن اللبنانيين الذين بدأوا ورشة محاسبة المسؤولين السياسيين عمّا آلت إليه أمورهم، يملكون ميزاناً يقيسون فيه نظافة الكف والفساد، آمل منك، ومن محمد المشنوق، التنحّي من وزارة البيئة، ووضع استقالته لديك، ولك الخيار في قبولها أو رفضها. وبذلك يُترك شأن بقائه وزيراً في الحكومة رهن حساباتك والحسابات المحليّة والاقليمية والدولية للتركيبة الحكومية التي لا تعنينا بقدر ما تعنينا حياة الشباب والمبادئ الديمقراطية الدستورية.
هذا مخرج طوارئ أقترحه منفرداُ في مقابل رفع الأسوار والحواجز بينك وبين المواطنين، حرصاً على المبادئ الديمقراطيّة والدستوريّة، وخيار اللاعنف في مقاربة الأمور ومعالجتها، وإنقاذاً لحياة الشباب الذين يبدون تحت وطأة صمتكم القاسي كمفقودي الحرب.

(تغريدة)

آخر تحديث: 10 سبتمبر، 2015 6:36 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>