سلام: مستعد لاعطاء مساحة لبحث موضوع الآلية

دعا رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الى “الهدوء والابتعاد عن المناكفات حماية للاستقرار في البلاد”، مؤكدا أنه “سيكون في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء منفتحا على الحوار بشأن مقاربة العمل الحكومي على أن يتم ذلك تحت عنوان عدم تعطيل عمل مجلس الوزراء”.

وقال خلال استقباله وفدا من هيئة الدفاع عن حقوق بيروت برئاسة المحامي صائب مطرجي، حيث قال: “انا اليوم لست مؤتمنا على رئاسة مجلس الوزراء فقط بل مؤتمن على الوطن خصوصا في الشغور الرئاسي. واذا اضطررت الى اعتماد بعض المقاربات التي تضمن استمرارنا في ملء هذا الشغور استثنائيا فأنا مضطر لإعتمادها ولكن سأقول وبكل موضوعية ان المادة 64 في الدستور تنص على ان مجلس الوزراء يتخذ قراراته بالتوافق او بالنصف زائدا واحدا او بالثلثين. الدستور يبدأ بالتوافق وانا قررت اعتماد التوافق. ومنذ سنة كنا عقدنا ثلاثة اجتماعات في مجلس الوزراء للبحث في كيفية مقاربة عملنا. وبالنتيجة استقرت المقاربة على التوافق، لكن بالممارسة فُهم البعض التوافق على أنه يعني الإجماع اي ان كل بند يلزمه موافقة الوزراء الاربعة والعشرين”.

مجلس الوزراء اللبناني

اضاف: “وبعد مضي أشهر عدة بدأ التعثر، علما اننا كنا قد قررنا ان المواضيع التي عليها خلاف نضعها جانبا، وان المواضيع الميثاقية او السياسية لا عمل لنا بها فلتبقى بعيدة عنا ولتحلها القوى السياسية. اما نحن فعملنا هو ادارة شؤون البلاد والعباد وليس الدخول في ازمات سياسية نحن حكومة ائتلافية، والمكان الصالح لبت الامور السياسية هو بين القوى السياسية وليس على طاولة مجلس الوزراء، والسنة الماضية شهدت استحقاقات سياسية كبيرة حاولوا نقلها الى مجلس الوزراء”.

وأكد سلام أنه “لن يساهم في التعطيل وهو على استعداد في الجلسة المقبلة لاعطاء مساحة لبحث موضوع الآلية. الوضع اليوم هو امانة في اعناقنا جميعا و المطلوب الهدوء خاصة واننا قادمون على موسم اصطياف ومن غير الممكن زعزعة الوضع بخلافاتنا و نقل صورة مغلوطة عن البلد”.

(وطنية)

آخر تحديث: 13 يوليو، 2015 5:34 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>