سليماني وإغراء «الحشد الشعبيّ»

ظهرت دعوات جدّيّة في لبنان، في بيئة «حزب الله»، إلى تعميم «الحشد الشعبيّ» عربيّاً. ويبدو أنّ ثمّة من أوحى بهذه الدعوات من خارج لبنان، وأرفقها بحشد الميليشيات الألفيّة المصحوبة بجنود إيرانيّين حول شمال سوريّة الغربيّ، والهدف تكرار ما حصل في تكريت العراقيّة في أدلب السوريّة وجوارها. وطبعاً فالجنرال جْيَاب الإيرانيّ، قاسم سليماني، موجود هنا وهناك وهنالك، يعد بـ «المفاجآت الكبرى» حيث يحلّ.

 

 

ما من شكّ في أنّ تمجيد «الحشد الشعبيّ» مُغرٍ. فهو يحاكي الغلبة التي تفرضها الميليشيات على الجيوش ويتوّجها. وفي غلبة صريحة كهذه غلبةٌ مبطّنة على الدول والأوطان نفسها. وفعلاً تبدّى الجيش العراقيّ تفاهةً محضة بقياس «داعش» كما بقياس «الحشد»، وبدا حوثيّو اليمن قوّة قاهرة فيما الجيش السوريّ يستجدي دعم الميليشيات اللبنانيّة والعراقيّة. أمّا في لبنان، فالجيش الأوّل بلا منازع، ومنذ عقود، هو «حزب الله». وليست ليبيا، في اختلاط أحوالها، أقلّ استعراضاً لمتانة الميليشيات وصعوبات الجيوش.

 

 

ويصعب، في النهاية، أن تكون هناك ميليشيات «جيّدة». فالولايات المتّحدة ذاتها ورثت عن تركتها الميليشياويّة تقليد اقتناء السلاح، المعيق لاحتكار الدولة وسائل العنف، وهذا علماً أنّ ميليشياتٍ هي التي خاضت حرب الاستقلال في أميركا عن إنكلترا، وميليشياتٍ هي التي قاتلت ملاّك العبيد في الجنوب الأميركيّ، ومن ثمّ وحّدت البلد بعد حربه الأهليّة. فكيف الحال مع تجربة كتجربة «حماس»، وهي الميليشيا التي فصلت قطاع غزّة عن الضفّة الغربيّة وأضعفت مفهوم الوطن الفلسطينيّ الضعيف أصلاً. وما يقال في «حماس»، لجهة انعدام الفضائل، يقال في بقية ميليشياتنا التي قطّعت أوصال بلدانها، أو توالي تقطيعها، كما أقامت بين جماعاتها أنظمة صارمة في مراتبيّتها وغنيّة في معازلها.

 

 

وهذا كلّه يخاطب بالتأكيد نوازع قديمة، طالما عاشت ضامرة، ضدّ الدولة فكراً وواقعاً، مثلما يخاطب نوازع أخرى تُحلّ الغلبة العصبيّة لجماعة على جماعة محلّ التعايش التوافقيّ بينهما. ومفهومٌ أن تقوى نوازع كهذه في ظلّ دول مختلّة البناء كدولنا، وتعايش كاذب كتعايشنا.

 

 

والواقع أنّ للتحلّل دائماً سحره كما أنّ للغلبة سحرها، والمسحور بهما إنّما يجهر برغبته هذه في الظروف التي يظنّها مصيريّة أو ربّما رؤيويّة. فبعد هزيمة حزيران (يونيو) 1967، مثلاً، وهي بدت لنا هزيمة استثنائيّة، ارتفعت في أوساط أقصى اليسار الأصوات القائلة بتسريح الجيوش وباعتماد حروب العصابات وقواها التي تمارس وحدها «التحرير الشعبيّ». وهذا لم يكن يومذاك نطقاً بلسان طائفة دينيّة أو جماعة إثنيّة، لكنّه كان نطقاً بلسان «طائفة» عدميّة لا تمانع في انهيار الدول والأوطان الذي يأتي بنصر في فلسطين. وكان أصحاب هذا القول ممّن يراهنون على إتيان السياسة لا من سياسات بلدانهم وقضاياها، بل من الموضوع الفلسطينيّ – الإسرائيليّ في لحظة كان فيها هذا الموضوع المعادلَ الأوحد للمصير، بل للمعنى.

 

 

لكنّ أحد الفوارق بين أولئك وهؤلاء يشبه الفارق بين السذاجة والخبث، أو بين بُعد هوشي منه وتشي غيفارا وماوتسي تونغ، وقُرب قاسم سليماني وإيران وسائر ميليشياتها التي يُفترض بها أن تُغرينا، لا سيّما منها «الحشد الشعبيّ».

 

 

وهذه اليوم، وكما كان الشيوعيّون يقولون، «سمة العصر»، حيث يجتمع تفتّتنا الميليشياويّ وعظمة إيران. وفي أمر كهذا شيء من الصلعاء إذ تتباهى بشَعر جارتها، غير مدركةٍ أنّ الشَعر هذا سيطول كثيراً، لأنّ المتباهين به يحضّون على إطالته، وسيمضون في ذلك إلى أن يكمل التفافه حول أعناقهم.

(الحياة)

آخر تحديث: 6 يونيو، 2015 9:29 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>