الجميّل لرئاسة«الكتائب»

في خطوة متوقّعة، أعلنَ النائب سامي الجميّل في مؤتمر صحافي في مقرّه في بكفيا، ترشّحَه لرئاسة حزب الكتائب تحت عنوان “مشروع لبناني”، في حضور أعضاء المكتب السياسي الكتائبي ووزراء ونواب الكتائب ومناصِري الحزب وعدد كبير من الإعلاميين والسياسيين. وقد أراد الجميّل عبرَ ترشّحِه الإعلانَ عن برنامجه الوطني-السياسي لرئاسة الحزب والذي ضَمّنه كلّ رؤيته السياسية المرتكِزة إلى ثوابت الكتائب والتجربة اللبنانية.

 
وقال الجميّل: “يجب أن تكون الكتائب التي كانت بالواجهة دائماً قوّة رفض للخطأ، وأن تكون قوّة رفض للتبَعية للخارج، وأن تكون قوّة رفض للاصطفاف العمودي في لبنان والذي يطيح بمؤسساته وشعبه، وقوّة رفض لمحاولة البعض جرَّ لبنان الى حروب ومشاكل، وقوّة رفض للفساد وذلّ للّبنانيين كلَّ يوم، وفي الوقت نفسه تحمل الكتائب مشروعاً متكاملاً لبناء لبنان”.

 
وأشار إلى “أهمّية بناء مجتمع سليم، “على قاعدتَي الاعتراف بالاختلاف وبخصوصية وتاريخ وتضحيات كلّ واحد منّا، وفي الوقت نفسه بناء مواطنية حقيقية وانتماء حقيقي وهويّة لبنانية حقيقية”، مؤكّداً أهمّية تحرير المواطن من الزبائنية والواسطة، فالدولة سَلّمت نفسَها للزعامات، والمواطن لا يحصل على حقّه إلّا إذا حنى رأسَه، وقد “شبعَ بَهدلة” والحلّ واحد وهو إحضار الدولة للناس، فقد تعِبنا من بيروت، من الدولة المركزية والمحاصَصة والفساد والهدر والمحاسبة، لأنّها دولة طائفية، ولا يمكن المحاسبة في دولة طائفية لأنّ المحاسبة تُفهَم طائفياً”.
ودعا إلى إنهاء الشعور بالعجز وقال إنّ “الوقت حان لاستكمال بناء الدولة المدنية”.

(الجمهورية)

آخر تحديث: 4 يونيو، 2015 7:53 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>