بري: الجميع يتحمل مسؤولية الفشل في انتخاب الرئيس

لمناسبة مرور سنة على الشغور الرئاسي، قال رئيس مجلس النواب نبيه برّي أمام زوّاره أمس: ” إنّ ما حصل مِن فشَل في انتخاب الرئيس الجديد طولَ هذه المدّة هو فشَلٌ لجميع القوى السياسية والكتَل النيابية، ويتحمّل مسؤوليتَه الجميع بلا استثناء، ولكنّ المفارقة هنا هي أنّنا عندما بدأت المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس الجديد في 24 آذار 2014 كنّا في وضعٍ أفضل بكثير ممّا هو عليه وضعُنا اليوم، إذ كانت هناك حكومة تتحمّل مسؤولياتها وقد اتّخذت كثيراً من القرارات لعلّ أبرزَها دفعة التعيينات الكبيرة التي أجرَتها، وكذلك كان مجلس النواب يَجتمع ويُشرّع في شكل طبيعي.

أمّا اليوم فلا الحكومة تَعمل في الشكل المطلوب وجداول أعمالها تتناول بنوداً عادية، ومجلس النواب معطّل دورُه التشريعي، وبعد خمسةِ أيام من الآن ينتهي عقدُه التشريعي العادي الأوّل هذه السنَة ويدخل في فترة ثلاثة أشهر لن يُفتتَح خلالها عقدٌ استثنائيٌّ لتنعقدَ خلاله جلسات تشريعية، لأنّ الحكومة التي تتولّى صلاحيات رئاسة الجمهورية بالوكالة لا تستطيع فتحَ مثلِ هذه الدورة للأسباب المعروفة”.

 

وردّاً على سؤال هل يَلوح في الأفق أيّ معطى أو مؤشّر على إمكان الاتفاق على انتخاب رئيس جديد؟، قال برّي أنْ “ليس هناك حتى الآن أيّ مؤشّر في هذا الاتّجاه”. لكنّه أشار إلى أنّه ليس من القائلين بأنّ هذا الانتخاب سيتأخّر طويلاً.

وعن مدى صمود الوضع الأمني الهشّ في ضوء استمرار التهديدات الأمنية، قال برّي “إنّ الأمن جيّد بفعل الحوار المستمرّ بين حزب الله وتيار “المستقبل”، وإنّ القوى والأجهزة الأمنية تقوم بالواجبات المطلوبة”.

آخر تحديث: 25 مايو، 2015 8:00 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>