تحييد ملف المخطوفين عن معارك القلمون؟

كتبت صحيفة النهار: في ملف المخطوفين العسكريين لدى التنظيمات الارهابية الذين تنامت المخاوف عليهم أخيراً، فطمأن المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم الى أن “ملفهم منجز تماماً والخلاف المتبقي هو على آلية التنفيذ لاتمام العملية”. وكشف امام مجلس نقابة الصحافة ان الموفد القطري موجود في تركيا ويحاول ان يذلل النقاط العالقة. واضاف: “نحن في سباق مع الوقت لاتمام عملية تحرير العسكريين المخطوفين قبل حدوث أي طارئ امني. وكان لدينا اتصال مع الوسيط القطري الذي اعطانا اخبارا ايجابية في هذا الموضوع وأؤكد ان العسكريين بأمان”.
وفي مجال آخر، أشار ابرهيم الى ان عدد النازحين السوريين في لبنان “الى تناقص وان عددهم نقص 300 الف نازح منذ بدأنا باجراءات ضبط الدخول عبر الحدود”.
لكن وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس أبلغ “النهار” تعليقاً على ما أدلى به المدير العام للأمن العام في هذا الصدد “أن المقصود هو حركة عبور السوريين وليس عدد اللاجئين المسجلين أصلا والذي لم يشهد أي تراجع حتى الآن”. واشار الى أن الوزارة في صدد “إعادة مسح عدد اللاجئين” من أجل معرفة مسار الاجراءات المتخذة على هذا الصعيد.

 

لم تحمل المعطيات المتوافرة عن المعارك الدائرة على الحدود السورية – اللبنانية امس تطورات بارزة باستثناء تأكيدات لسيطرة “حزب الله” والقوات السورية النظامية على مواقع في منطقتي عسال الورد ومرتفعات القرنة الاستراتيجيتين، فيما استمر القتال امس. وأكد الحزب سقوط ثلاثة من مقاتليه في معرض نفيه تقارير تحدثت عن عدد اكبر لقتلاه، بينما أفادت معلومات ان المعارك تركزت امس على جرود منطقة الجبة التي تشكل النقطة الثانية في خطة “حزب الله” للمعركة وصولا الى منطقة قارة في جرود عرسال من أجل وصلها بجرود عسال الورد.
في غضون ذلك، كرر قائد الجيش العماد جان قهوجي خلال جولة قام بها مع نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل على الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة الناقورة ان “قرار الجيش الحازم هو التصدي لاي اعتداء على لبنان من اي جهة اتى ومهما كلف ذلك من اثمان وتضحيات”.
المخطوفون
أما في ملف المخطوفين العسكريين لدى التنظيمات الارهابية الذين تنامت المخاوف عليهم أخيراً، فطمأن المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم الى أن “ملفهم منجز تماماً والخلاف المتبقي هو على آلية التنفيذ لاتمام العملية”. وكشف امام مجلس نقابة الصحافة ان الموفد القطري موجود في تركيا ويحاول ان يذلل النقاط العالقة. واضاف: “نحن في سباق مع الوقت لاتمام عملية تحرير العسكريين المخطوفين قبل حدوث أي طارئ امني. وكان لدينا اتصال مع الوسيط القطري الذي اعطانا اخبارا ايجابية في هذا الموضوع وأؤكد ان العسكريين بأمان”.
وفي مجال آخر، أشار ابرهيم الى ان عدد النازحين السوريين في لبنان “الى تناقص وان عددهم نقص 300 الف نازح منذ بدأنا باجراءات ضبط الدخول عبر الحدود”.
لكن وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس أبلغ “النهار” تعليقاً على ما أدلى به المدير العام للأمن العام في هذا الصدد “أن المقصود هو حركة عبور السوريين وليس عدد اللاجئين المسجلين أصلا والذي لم يشهد أي تراجع حتى الآن”. واشار الى أن الوزارة في صدد “إعادة مسح عدد اللاجئين” من أجل معرفة مسار الاجراءات المتخذة على هذا الصعيد.

(النهار)

آخر تحديث: 9 مايو، 2015 8:19 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>