5 أمور تدمّر علاقتك الرومنسية

خصِّص وقتاً لشريكك، لِتُظهر تقديرَك وحبَّك له، توجّه إليه بالكلمات الجميلة والإيجابية، واجعل طريق التواصل بينكما مفتوحاً… كلّنا نعلم كيفية إرضاء الشريك والحفاظ على العلاقة، فلماذا انتهت العلاقة السابقة؟ وهل ستواجه علاقتُك السابقة المصيرَ نفسه؟

فنهاية العلاقات أمرٌ محتّم إذا ما وقعتَ ضحية هذه الأمور الخمسة:

1- التعامل بـ”قوة” في العلاقة:

هذا الأمر يؤذي العلاقة بما أنه لا يؤمّن توازناً صحياً فيها. يعتقد العديد من الأشخاص أن على الرجل أن يكون المسيطِر في العلاقة، لكن من الأفضل أن يتم اتخاذ القرارات معاً، بعد التشاور والتفاهم. فإذا كنتَ المسيطِر في العلاقة، اجعل شريكك يعبّر عن نفسه أكثر. أما إذا كنتَ خاضعًا للسيطرة، فعبّر عن نفسك واقترح حلولاً للمسائل العالقة.

 

2- عدم تذكّر الأحداث الرئيسية بالطريقة نفسها:

وِفق دراسةٍ صدرت عام 2013، تبين أن الثنائي الذي لا يتذكّر الأحداثَ السابقة بالطريقة نفسها، يعاني من علاقةٍ هشّة. من هنا، تحدّث وشريكك عن الأمور والأحداث المهمة بالنسبة إليك. لا تفترض أنه اعتبر حدثاً معيناً في علاقتكما مميزاً، بما أنك اعتبرتَه كذلك.

 

3- توقُّع أمور غير منطقية:

لا يجوز طبعاً أن تتوقع لعلاقتك الفشل، ولكن في الوقت نفسه لا تتطلع إليها بتفاؤلٍ كبير. فإذا رفعتَ من طموحاتك وتوقعاتك وآمالك، ستشعر بخيبة أمل عاجلاً أم آجلاً، بما أن العلاقة لا يمكن أن تسير على الخطى المحدّدة التي رسمتَها أنت.

 

4- عدم الصلاة:

تبيّن لموقع Psych Central أن الثنائي الذي يصلّي بعد الشجار أسعد من غيره. فعندما يصلّي المرتبطون لنجاح علاقتهم، ويتمنّون الأمور الخيّرة لشريكهم، يشعرون بتجدّد حبّهم له تلقائياً.

 

5- الرفع من شأن الشريك:

من الضروري أن تُعجَبَ بشريكك وتعتبره أفضل من غيره، فعشقك له يجعلك تتطلع إليه نظرة المعجَب الدائم، فيصبح كالتمثال الموضوع على منصّة أمامك. هذا خطأ، تؤكد المجلة البريطانية الشهرية Psychologies. فالإكثار من “تفخيم” الشريك أمرٌ سيء لعلاقتك، بما أنك تضع ضغوطاً عليه يشعر أن عليه تلبيتها. كما أن اعتبارك أنه شخصٌ مثالي يجعل مسألة مسامحته في حال أخطأ أمرًا صعبًا بالنسبة إليك، ما يسمّم الشجارات أكثر.

ابتعد عن هذه الأمور الخمسة إذاً، لتُبعدَ علاقتك عن الخراب.

 

آخر تحديث: 28 أبريل، 2015 9:42 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>