مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 28/4/2015

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

سلسلة إعلانات في الخارج توقف عندها المراقبون وهي:

-إعلان البنتاغون عن خطف البحرية الإيرانية سفينة شحن أميركية واقتيادها الى مرفأ بندر عباس.
-إعلان الداخلية السعودية عن توقيف ثلاثة وتسعين متهما بالإنتماء الى داعش.
-إعلان التحالف قصف مطار صنعاء لمنع هبوط طائرة إيرانية تحدث الخطر.
-إعلان أمير الكويت عن إجتماع لزعماء دول الخليج في الأسبوع المقبل لتنسيق الموقف خلال اللقاء مع الرئيس الأميركي في الثالث عشر من أيار.
-إعلان سلطات الإحتلال الإسرائيلي عن سقوط قذائف مصدرها منطقة قرب الجولان.

محليا أيضا سلسلة إعلان استقطبت إهتمامات ومنها:

-إعلان الرئيس سعد الحريري أن رستم غزالي اتصل قبل ضربه وقبل وفاته وكان يريد الإدلاء بكلام عبر التلفزيون.
-إعلان العماد ميشال عون أن كل ما يحكى عن التعيينات الأمنية خارج عن الواقع والقانون.
-إعلان كتلة المستقبل أهمية إرسال الموازنة الى مجلس النواب وتضمينها سلسلة الرتب والرواتب.
-إعلان نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن تعطيل المؤسسات نذير شؤم.
-وإعلان وفود من الجالية اللبنانية في السعودية من بيروت ضرورة التنبه الى لقمة العيش لأبناء الجالية.

والى كل هذا يبقى في الطليعة بدء تطبيق الخطة الأمنية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

===========================

* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

وكأن القاتل في لحظات حياته الاخيرة لا يثق الا بضحاياه. فالرئيس سعد الحريري كان اول من خطر على بال رستم غزالة، حين ادرك ان حكم الاعدام قد صدر بحقه، وان ايامه باتت معدودة.

اذ كشف الحريري عن اتصال غزالة بشخص يعرفه قبل مقتله، طالبا الظهور على تلفزيون “المستقبل” للاعلان عن امر ما، واعطيناه رقم التلفزيون لكن الفرصة لم تتح له، كما حصل مع غازي كنعان الذي انتحر بـ5 رصاصات، ختم الحريري.

واذا كان غزالة قد مات مقتولا بسيف مشغليه، فان العماد ميشال عون اطلق النار على حلفائه قبل خصومه ولم تسلم من نيرانه قيادة الجيش التي اعتبرها غير شرعية، وخاطب حلفاءه بالقول “مثل ما الناس بتتركني بتركها” بلغ السيل الزبى.

الجيش الذي هاجمه عون كان قد بدأ منذ ساعات الصباح الاولى تنفيذ الخطة الامنية في الضاحية الجنوبية بالتعاون مع قوى الامن الداخلي، وعلم تلفزيون “المستقبل” ان وزير الداخلية نهاد المشنوق سيجول غدا في الضاحية متفقدا الوحدات العسكرية التي انتشرت.
ومن الضاحية الى مضيق هرمز حيث اخضعت قوة من الجيش الايراني الاتفاق النووي مع اميركا لاختبار بالنيران الحية، اذ احتجزت قوة ايرانية سفينة شحن اميركية ترفع علم جزر المارشال. وتزامنا حاولت طائرة ايرانية التسلل متحدية الحظر الجوي فوق اليمن، لكن طائرات التحالف العربي كانت لها بالمرصاد فقصفت مدرج مطار صنعاء لمنعها من الهبوط حفاظا على ارواح ركابها.

===========================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

الى الضاحية در، بعد طرابلس مرورا بالبقاع الشمالي وبيروت، وصولا الى سجن رومية، كانت الخطة الامنية تحط رحالها في الضاحية الجنوبية التي فتحت ذراعيها لانجاح مهمة الجيش والقوى الامنية وسط غطاء سياسي كامل يعتبر ان الضاحية ليست منعزلة عن سائر المناطق بل ان خيارها هو الدولة المتواجدة فيها اصلا.

الخطة لقيت ترحيبا وولدت ارتياحا في الاوساط الشعبية وتستتبع غدا بزيارة لوزير الداخلية نهاد المشنوق الى حارة حريك.

وفي الجنوب نفذت القوى الامنية يوما طويلا تخللته حواجز ثابتة ومتحركة ودوريات امتدت من صيدا الى صور ووصلت الى النبطية.

في كلام الرئاسة سعي بطريركي عملي لانجاز الاستحقاق بعد طلب البطريرك الماروني من الرئيس الفرنسي مساعدة لبنان.

اما من الرابية فكان العماد ميشال عون يقول “ما يخصني اريده انا وليس غيري وممنوع ان يأتي خيال الى رئاسة الجمهورية”، متسائلا لماذا تشخيص هذا الاستحقاق؟ عون رأى ان الهدف من التمديد في قياد الجيش هو ابعاد اشخاص وتفريغها من الكفاءات، لافتا الى انه سيترك الخيارات مفتوحة امامه.

الى بيت الوسط دعوة مستقبلية لاطلاق سراح رئاسة الجمهورية عبر المضي بفكرة التوافق على رئيس قوي والتشديد على ضرورة العمل على اقرار الموازنة العامة الشاملة للعام الحالي وارسالها الى مجلس النواب على ان تتضمن السلسلة بزياداتها المحقة والمقترحة بحسب بيان كتلة المستقبل.

وبعيدا عن السياسة يبقى المواطن في حالة انتظار دوران عجلة المؤسسات علها تؤمن له حياة كريمة عبر تشريع يوفر سلسلة رواتب او تقديمات للجيش تساعد على فرض الامن او حتى قانونا يضمن سلامة غذاء وهي جميعها ملفات ملحة على جدول اعمال مجلس النواب.

في جديد المفاوضات النووية بحث في نيويورك في صياغة نص الاتفاق النهائي الذي بات قاب قوسين رغم بعض الملفات على ضفافه وليس آخرها ما حصل اليوم مع السفينة التي قيل انها انتهكت المياه الاقليمية فتصدت لها البحرية الايرانية.

في الشأن السوري، طالبت دمشق مجلس الامن باتخاذ الاجراءات الرادعة والفورية بحق النظام التركي لانتهاكه القرارات الدولية المتعلقة بمكافحة الارهاب وتقديم الدعم للارهابيين في ادلب وجسر الشغور. اما في الجولان فتوتر وهلع اسرائيلي بعد سقوط قذائف صاروخية في المستوطنات. والى السعودية حيث اعلنت وزارة الداخلية عن ضبط 93 متهما في اخطر خلايا داعش التي تدربت على تفجير سيارة.

===========================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

كل القوى في المنطقة تعتبر ان سقوط جسر الشغور في سوريا في أيدي مناهضي النظام سيأخذ الحرب في مسار متدحرج لن تقتصر مفاعيله على سوريا.

لبنان الأكثر تأثرا بالبركان السوري يبدو الأقل حذرا. حزب الله ماض في حروبه وهو يسوق لمعركة القلمون. مصير القيادات العسكرية في مهب التجاذبات. رئاسة الجمهورية مخطوفة والبرلمان ممنوع من التشريع الا ان يصحح أولوياته والحكومة ستتلقى بدءا من الأربعاء ارتدادات الخلافات فهل تصمد؟

الفوضى السياسية الداخلية في شقيها الوطني والمسيحي اضعفت موقف البطريرك الراعي أمام الرئيس الفرنسي فخرج من الايليزيه من دون تصريح لكن بوعد فرنسي مهذب بالسعي الى تحريك الملف الرئاسي.

في الاثناء دخلت الخطة الأمنية في الضاحية الجنوبية حيز التنفيذ والأمل أن تتغلغل الشرعية في مفاصل المنطقة وأن لا يقتصر انتشارها على التقاطعات الرئيسة.

اقليميا نقلت طهران الصراع الى منحى أخطر فاختطفت بحريتها سفينة شحن تجارية أميركية.

===========================

* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

وادخلوها آمنين بتسليم بقضاء الأمن وخطته دخلوها راضين مرضيين فباتت الضاحية الجنوبية على مرمى رمش من عين الدولة هذه العين التي غضت طرفها عن أحد أطرافها في أيام الشدة ورفعت بينها سور ورا سور ها هي اليوم تفتح ملء جفونها وتثبت وجودا موجودا في الأصل من جيش وقوى أمن وأمن عام حرسوا مداخل الضاحية ذات تهديدات إرهابية ضربتها في عمقها سار قرار المشنوق على هدى الخطة الأمنية فرعته عيون أهالي الضاحية ومن قلبها كان رد على ظلم ذوي القربى من اللحم الأزرق ودمه كل اللبنانيين سواسية تحت مظلة الأمن من أقصى الشمال إلى آخر الجنوب مرورا بالقلب بيروت وأوردته ويا وزير ما يهزك ريح وغدا إلى الضاحية شخصيا در.

على زلزال عين التينة هزة ارتدادية رصدت في الرابية.. فالجنرال وزع اليوم أوامر اليوم ومن خيار التمديد كان بيت القصيد فمسألة التمديد يجري التخطيط لها لإبعاد الكفاءات وكل الإجراءات متاحة والكلام لعون فما هي هذه الإجراءات وهل من ضمنها استقالة الوزراء البرتقاليين من الحكومة؟ وإذا كان آخر الدواء الاستقالة فلماذا لم يستقيلوا عندما مدد للمجلس النيابي ومعه مددت أزمة البلد حتى وصلت إلى فراغ رئاسي قاتل لهيبة الدولة ومؤسساتها.

وعلى الهيبة المنقوصة كان كلام من وزن حافظ الطائف وحامي محاضره فالرئيس حسين الحسيني قال اليوم “كل واحد يعمل دولته”. أربعة وعشرون وزيرا هم أربعة وعشرون ديكتاتورا وما نشهده هو اغتصاب للسلطة وعلى ذاك الفراغ القاتل كان لقاء هولاند-الراعي لكن ليس في أروقة الشانزليزيه يلم شمل الرعية وإذا لم يتفق موارنة البيت الواحد على اسم رئيس فلن تلده أمنا الحنون.

============================

* مقدمة نشرة اخبار ال “ال بي سي”

مثلث ملتهب ومترابط. السعودية تفكيك شبكة ارهابية لداعش من نحو مئة عنصر بينهم امرأة. سوريا تتهم تركيا علنا ورسميا بأن لها اليد الطولى في تقدم المعارضة في جسر الشغور. وايران تستفز واشنطن بسحب سفينة الى العمق الايراني.

============================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

ثلاثة وثلاثون يوما من العدوان السعودي الاميركي على اليمن، رقم محفور عميقا في ذاكرة اللبنانيين والعرب منذ عدوان تموز الصهيوني على لبنان عام 2006، يوميات العدوانين تتشابه قصف همجي جوي بري وبحري على الشعب اليمني لم توفر معه آلة القتل السعودية بشرا ولا حجرا.

الباحثون عن موقع عبر العدوان اعادوا الى الاذهان ممارسات من امتهن العدوان على العرب والمسلمين منذ قيام كيانه في فلسطين المحتلة، غارات على امتداد خارطة اليمن تركزت على مطار صنعاء والهدف منع طائرة ايرانية حلقت طويلا في سماء العاصمة اليمنية لايصال مساعدة انسانية الى شعب محاصر.

غارات ومعها حصار بحري وبري فشلت ايضا بمنع الجيش واللجان الشعبية من مطاردة التكفيريين وانصار عبد ربه منصور هادي من تحقيق تقدم كبير في مأرب وانجازات ميدانية في تعز، لعله فشل الميدان ومعه الاحراج السياسي امام الداخل والخارج الذي حمل اهل العدوان للاكثار هذه الايام من الاعلان عن عمليات امنية على ارض المملكة.

الداخلية السعودية وفي غضون اسبوع تحدثت للمرة الثانية عن احباط مخططات كبيرة كانت تستهدف امن البلاد فهل هو تعويض لفشل العدوان بانجازات وهمية داخل السعودية؟ هل يريد من تصدى للحرب من العائلة الحاكمة ان يقول لبقية الاجنحة ولمواطنيها انه ما زال ممسكا بامن البلاد رغم خوضها حربا خارجية؟

حرب تخوضها بكل دموية رغم اعلان انتهائها رسميا ربما هو الهرب من محاسبة الداخل على فشل بات محكوما.

===========================

* مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في”

برسم الاجهزة الامنية مجتمعة قادة وافراد، برسم سعد الحريري وسياسة الحوار التي ينتهجها، برسم فؤاد السنيورة وشعارات الدولة الرنانة التي يطلقها، برسمهم جميعا وبرسم كل لبناني معني نرفع الصوت الليلة، الموضوع فريق الotv ممنوع من دخول الطريق الجديدة والتصوير فيها السبب شباب المنطقة كما يسمون نفسهم بل زعرانها كما تليق بهم التسمية لا يهضمون وجودنا والنتيجة طلب رسمي منا للمغادرة كي لا “يتكلبنوا علينا” بحسب تعبيرهم المحترم.

كنا لنتفهم لو حدث الامر مثلا مع مراسل في الموصل او الرقة او احدى امارات داعش ولكن غريب ان يحدث الامر في شارع يعتبر تيار الاعتدال نفسه عرابه وفي طريق يفاخر اصحاب الاعتدال انها شارعهم وتحت نظر من عرف عن نفسه بأنه من فرع المعلومات قبل ان يطلب منا المغادرة، فنعم الاعتدال اذا كان على هذه الشاكلة ونعم الاجهزة الامنية التي لا تقدر على ان تحمي شابة مراسلة وكاميرا ارادت ان تنقل حسرة عائلتي الشهيدين من فوج اطفاء بيروت فعذرا يا شهداءنا قبضايات شارعكم منعونا من ان ننقل صورة المأساة وعذرا يا امهات الشهداء فالقباضايات منعونا من نقل صوت حسرتكم عسانا لا نصل الى اليوم الذي نقول فيه عذرا لانفسنا لاننا صدقنا امكان العبور الى الدولة.

آخر تحديث: 10 أبريل، 2017 11:18 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>