هذا هو الامتحان للتأكّد من سلامة علاقتك الرومنسية

 

نشرت المجلة البريطانية الشهرية Psychologies في عددها الماضي (شهر آذار 2015) امتحاناً غايته التعرّف إلى مدى سلامة العلاقات الرومنسية. ويرتكز الامتحان على ملاحظة مدى إمكان أن يتصرف الفرد بعفوية وبشكلٍ طبيعي مع شريكه، من دون أن يُخفي أموراً عن ذاته، أو يغيّر في هويته أو يبالغ في شأنٍ معين.

ولفتت إلى أن المعالجين النفسيين لطالما أكدوا أن أصالة الفرد في العلاقة تؤدي إلى معدل أكبر من الثقة بينه وبين الشريك، وإلى معدل رضى أكبر عن العلاقة، ما يسمح لارتباطٍ عميق.

 

لا للخداع ونعم للحميمية

من هنا، قسّمت Psychologies الامتحان إلى قسمَين: عدم قبول الخداع والمجازفة الحميمية.

1- عدم قبول الخداع: هل من المقبول أن تُخفي أموراً شخصية معيّنة عن شريكك، أم من الهم أن يعلم بها ويراك على حقيقتك؟

2- المجازفة الحميمية: هل بإمكانكما أن تكونا ضعيفَين أمام بعضكما؟ هل يمكن لكل واحدٍ منكما أن يعبّر عن مشاعره 100% كما هي؟

 

الامتحان

لإجراء الامتحان واكتشاف إذا علاقتك سليمة، إليكَ ما عليك فعلُه:

1- راجِع نفسك: امضِ خمس دقائق لتكتب مراجعاتٍ صادقة عن حقيقة ذاتك. حاول أن تصف نفسك ولا تتردّد أن تذكر أموراً بشعة أو سلبية. ثم افعل الأمر نفسه عن شريكك، اكتب هويته ومن هو برأيك.

2- قارن: لمَ لا تطلب من شريكك أن يقوم بالأمر نفسه عن ذاته وعنك أيضاً، فتقارنا النتائج؟ ستلاحظان عندها إذا كنتما تعلمان الهوية الأصلية لكلّ واحدٍ منكما.

3- عبِّر: إذا وُجِدَت مفاجآتٌ في ما كتبتماه، عبّرا عنها وتحدّثا بصراحة. ويمكنكما الاستعانة بالعبارات التالية:

– خوفي الأكبر هو…

– ما لا أريد أن تعرفه عنّي هو…

– لو تمكّنتُ من تغيير أمرٍ واحدٍ فيّ، سيكون…

– حلمي الأكبر هو…

– أكثر ما أحبّه فيك هو…

 

هذا هو الامتحان. حظّاً موفّقاً!

آخر تحديث: 6 أبريل، 2015 8:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>