جيرارد دوبارديو اعتنق الإسلام بسبب أم كلثوم

بثت قناة “فرانس 3” شريطاً وثائقيّاً عن الممثّل الفرنسي الشهير جيرارد دوبارديو الذي يعدّ اسطورة في فرنسا، تضمّن اعترافات مثيرة له وصلت إلى حدّ البوح بأحداث ومعلومات عنه غير معروفة، ومن بينها أنّه حضر – وكان في الثامنة عشرة من عمره- حفلة أم كلثوم التي أقامتها في تشرين الثاني 1967 في قاعة “أولمبيا” المعروفة، بباريس، والتي غنّت فيها أيضاً، بعد سنوات، فيروز وكذلك عبد الحليم حافظ.

ويقول الممثل، الذي طبّقت شهرته الآفاق، إنّه تأثّر بما سمعه في حفلة كوكب الشرق، وإن إحساساً عميقاً غمر وجدانه، وإنّه بلغ، وهو يستمع الى أم كلثوم تغنّي، مرحلة الطرب إلى حدّ البكاء، حسب شهادته.

وكانت أمّ كلثوم غنّت في هذه الحفلة الشهيرة “أمل حياتي” و”الأطلال”، وكرّرت مقطع “أعطني حريّتي أطلق يديّ” 6 مرّات بإلحاح من الجمهور الحاضر، الذي كان في قمّة التجاوب مع الألحان والكلمات والأداء.

واعترف النجم الفرنسي أنّه اعتنق الإسلام بعد حضوره هذا الحفل، وأنّه كان يتردّد طيلة عامين كاملين على مسجد باريس، وأنّه قرأ القرآن الكريم، وكان يؤدّي الصلوات الخمس كلّ يوم.

والجدير بالذكر أنّ الممثل الشهير- وهو اليوم في السابعة والستّين من العمر- بدأ حياته فقيراً، وعاش طفولة بائسة وصعد السلّم الإجتماعي، إلى أن بلغ القمّة. وقد نال جوائز عالميّة كثيرة. وهو يقيم اليوم في روسيا، حيث نال الجنسيّة الروسيّة بمرسوم من الرئيس فلاديمير بوتين، بعد خلافات له مع إدارة الضرائب في فرنسا.

 

آخر تحديث: 28 مارس، 2015 3:56 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>