السيد فضل الله: لتشكيل تيار المتنورين في مواجهة التكفير والتعصب

منتدى الفكر العاملي كرم امهات شهداء الجيش والمقاومة

 

دعا رئيس “المنتدى الفكري لإحياء التراث العاملي” وإمام بلدة عيناثا السيد علي عبد اللطيف فضل الله الى “تشكيل تيار وطني لا يرتهن اصحابه من المتنورين مسيحيين ومسلمين، الى حسابات البيع والشراء واللهاث وراء المصالح، ويؤمنون بحق الانسان في العيش والارتقاء بالوطن من مزرعة للاستثمار الى واحة شعاع ورسالة لمقارعة التكفير والتعصب والقتل”.

لمناسبة يوم المرأة العالمي وعيد الام اقام “المنتدى الفكري لإحياء التراث العاملي” حفل غداء تكريمي لامهات وزوجات شهداء من الجيش والمقاومة اللبنانيين في منزل رئيس المنتدى وإمام عيناثا السيد علي عبد اللطيف فضل الله تلاه احتفال خطابي حاشد في حسينية البلدة.

بداية الحفل الذي قدمته الاعلامية إكرام زراقط،  بآي من الذكر الحكيم تلاه النشيد الوطني اللبناني فكلمة لزهرة من زهرات عيناثا بالمناسبة ثم تحدث السيد فضل الله.

فضل الله: ووجه فضل الله التحية الى المرأة اللبنانية والفلسطينية والسورية والعربية التي تواجه “كل حال الانظمة المهترئة  على المستويات كافة، حيث تنتصر لقيمها ومبادئها وسط الانهزام والتخبط وتعطينا الحياة في وجه من يزرعون الموت في كل واقعنا”.

وسأل :” من يلملم احلامنا المبعثرة ويحمي وحدتنا الممزقة غير الرجوع الى انسانيتنا لمواجهة زيف الادعياء وسفه الحكام وتجار السياسة وخواء المثقفين وجشع التجار الفاسدين والطماعين، ويرتفع بنا الى لبنان النهضة بعيداً من حسابات التخلف السياسي والديني ورفض الطائفيين والمعتصبين والمذهبيين”.

ودعا السيد فضل الله الى “تشكيل تيار وطني لا يرتهن اصحابه من المتنورين مسيحيين ومسلمين الى حسابات البيع والشراء واللهاث وراء المصالح، ويؤمنون بحق الانسان في العيش والارتقاء بالوطن من مزرعة للاستثمار الى واحة شعاع ورسالة لمقارعة التكفير والتعصب والقتل”.

 

العميل: وكانت كلمة لراعي ابرشية رميش الاب نجيب العميل شدد فيها على “ضرورة العودة الى الروح الوطنية التي تقوم على التنوع وحماية لبنان وإنسانه من امراض الطائفية التي تنمو على حساب الوطن”. وأكد العميل “مباركة اللقاءات الحوارية التي تقوم على توثيق الروابط بين ابناء الوطن والمنطقة الواحدة”.

سعد: ثم تحدثت زوجة الشهيد الوطني الكبير مصطفى سعد ورئيسة المركز الوطني للعيون السيدة نجلاء، وقالت :”ندخل الى عيناثا بوابة العلم والعلماء الذين اسهموا في صياغة الفكر الاسلامي العاملي من الجنوب الى النجف الاشرف ذلك الفكر الديني التحرري المتجدد المنفتح على الآخر والمنتج لخطاب حركي لا يعرف الجمود معنى الجهاد في الاسلام بوصفه جهاد النفس والعقل والسيف معاً مسقطاً ذلك النموذج التكفيري المتطرف الذي ينسب زورا الى الجهاد وديننا الحنيف منه براء”.

الخطيب: ثم تحدثت عضو قيادة الإقليم في منظمة التحرير الفلسطينية آمال الخطيب،  فحيت ارض الجنوب المجبولة بدماء الشهداء العطرة واهله الصابرين والمناضلين مع القضية الفلسطينية وما زالوا يحملون العنوان الأكبر والمميز، عنوان المقاومة والكرامة”.

واعلنت “انها ابنة فلسطين التي تنبذ الطائفية والمذهبية، والقدس التي تضم جميع الأديان وترفض جميع اللغات التكفيرية، فمن يريد الجهاد فهذه أرض فلسطين وهذه هي البوصلة الحقيقية فكفاكم كذباً وكفاكم تمريراً للمشاريع الصهيونية”. وأكدت من عيناثا بلدة المقاومة والشهداء “أننا سنبقى داعمين لوحدة لبنان وأمنه واستقراره”.

فلسطين تكرم فضل الله: ومنحت الخطيب السيد فضل الله علم فلسطين وخريطة من الخشب لفلسطين المحررة وفاء وتكريماً لدوره وعائلته في تأسيس المقاومة اللبنانية ومساهمتها بجهاد ونضال المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله في دعم ومساندة المقاومة والقضية الفلسطينيتين.

وتخلل الاحتفال نشيد للشهيد وقصيدة وجدانية ووطنية من وحي المناسبة للشاعر انطوان سعادة واختتم بتسليم رئيس المنتدى السيد فضل الله ومسؤول الاعلام والعلاقات العامة فيه الزميل علي ضاحي وعضوي المنتدى ناصر نصرالله والياس صادر دروعا تكريمية لكل من والد اللواء الشهيد فرنسوا الحاج وعائلة الشهيد محمد سعد وام الشهداء في عيناثا ام كريم فضل الله والسيدتين سعد والخطيب.

 

آخر تحديث: 23 مارس، 2015 8:03 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>