حصيلة زيارة جنبلاط لباريس: لا سقوط ولا بقاء للاسد

النائب جنبلاط لم يزل على اقتناعه بضرورة الفصل بين تنظيمي داعش وجبهة النصرة. وهو ما اكد عليه مجددا خلال لقاءاته المسؤولين الفرنسيين. لا بل يعتبرها احد السدود التي يمكن ان تمنع تقدم تنظيم داعش الى لبنان او حتى مناطق سورية الجنوبية حيث يتركز العدد الاكبر من دروز سورية.

ابرز ما حمله رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط من باريس ان الحرب في سورية مديدة وليس من افق منظور لحلّ في ظل وجود الرئيس بشار الأسد. وخلال لقائه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، بدا جنبلاط مهتماً بابلاغ الرئيس الفرنسي بخطواته التي تمهد لتولي نجله تيمور مهاما سياسية. كما لم يفت الزعيم الدرزي ان يتذكر والدته الراحلة في عيد الأم من خلال تقديم هدية تراثية باسمها الى الرئيس الفرنسي، من اشغال بعض المؤسسات الحرفية التي كانت ترعاها قبل وفاتها. ربما ما قام به جنبلاط هو من تقاليد البيت الجنبلاطي، وتقتضيه مناسبة لقاء رئيس فرنسا، تلك الدولة التي كان لها الدور البارز في نشأة دولة لبنان، خلال مرحلة تبدو فيها الدولة اليوم معلقة. وربما يستشعر جنبلاط، من موقعه السياسي والطائفي، ان النموذج اللبناني امام تحديات وجودية تتصل بصيغة النظام المتحولة بقوة الصراع الاقليمي نحو مسار سياسي جديد. مسار حيث الثنائية المسيحية – الاسلامية منكفئة لصالح ثنائية سنيّة – شيعية طاغية.
ليس من رئيس للجمهورية قريباً في لبنان، فالانتخابات الرئاسية ليست ملحة في سياق التحول الجاري داخل معادلة النظام والسلطة في البلد. ليس هذا ما يمكن ان يقوله الرئيس الفرنسي لجنبلاط، بل يعرفه زعيم المختارة. ويستطيع ان يقدم الى الرئيس الفرنسي المزيد من الايضاحات حول تقاطع المصالح بين مختلف الفرقاء اللبنانيين على عدم اعتبار ملء الفراغ امراً ملحاً يستوجب التضحية والايثار في سبيل تقديم عملية انتخاب الرئيس على ما عداها من قضايا سياسية محلية او اقليمية. الحصص محفوظة على طاولة مجلس الوزراء، وربما غياب الرئيس عن هذه الطاولة يوفر على بقية الجالسين دخوله “شريكا مضاربا” على لعبة المحاصصة. تلك التي لا يحبذها من يرون ان السلطة اللبنانية تتطلب قدرة فائقة ليس على الاستحواذ على حصة في جبنة الجمهورية بل المحافظة على هذه الحصة من ايّ منافس يفرضه تغيير سياسي او انتخابي.
وليس خافيا ان الحرب الدولية على تنظيم داعش، الذي اثار مخاوف الدول الغربية من ظاهرة تمدد آثاره نحو هذه البلدان، جعلت من محاصرة التنظيم ومنع تمدده الجغرافي اولوية في خطط التحالف الدولي ضمن حربه على التنظيم في العراق وسورية. لكن مع ادراك ان الانتصار على هذا التنظيم مستحيل في ظل منطق الغلبة المذهبية او الطائفية. بهذا المعنى فان المعادلات السياسية، التي يجب ان تنتصر على معادلة التطرف الديني او الارهابي الذي يمثله داعش، لا يمكن الا ان تكون عنصر جمع لا فرز بين المكونات الوطنية سواء في العراق او في سورية. فالانتصار الشيعي بدعم ايراني على تنظيم داعش في العراق لن يكون كافيا اذا لم يقم على وعي جمعي ووطني بأن العراق الجديد لن يحكم بغلبة مذهبية او اثنية عراقية ولا بقوة خارجية. وهذا شأن سورية ايضاً.
خلاصة ما حمله جنبلاط من زيارته الفرنسية هو التواضع في الطموحات على صعيد تغيير قريب في المعادلات الاقليمية،. لكن ذلك لا يمنع من الاشارة، كما تقول بعض المصادر في المعارضة السورية، الى ان النائب جنبلاط لم يزل على اقتناعه بضرورة الفصل بين تنظيمي داعش وجبهة النصرة. وهو ما اكد عليه مجددا خلال لقاءاته المسؤولين الفرنسيين. لا بل يعتبرها احد السدود التي يمكن ان تمنع تقدم تنظيم داعش الى لبنان او حتى مناطق سورية الجنوبية حيث يتركز العدد الاكبر من دروز سورية.
التأقلم مع الأزمة السورية على اعتبارها ازمة مديدة هو ما تؤكده الوقائع السياسية والميدانية، وحتى المواقف الدولية والاقليمية. موقف وزير الخارجية الاميركية جون كيري، الذي اشار الى امكانية الحوار مع بشار الاسد، وما تلاه من استدراك صدر عن وزارة الخارجية ومن الادارة، يكشف كم ان الأزمة السورية لم تصل الى مرحلة الحلول وانها لم تزل مقيمة في لعبة استنفاد الاطراف طاقاتها. والخيبة الفرنسية التي عبر عنها الرئيس الفرنسي من موقف كيري، كما قال لجنبلاط في هذا السياق ايضاً، تلازمت مع تاكيد هولاند على رفض فرنسا الحوار مع الاسد، ونافيا ان يكون هناك ايّ تعاون استخباري فرنسي مع اجهزة الاستخبارات السورية.

آخر تحديث: 22 مارس، 2015 10:15 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>