«العامري» ينتقد طلب مشاركة التحالف في عملية تكريت

انتقد هادي العامري، زعيم احدى ابرز الفصائل الشيعية التي تقاتل الى جانب القوات العراقية ضد تنظيم الدولة الاسلامية، اليوم الاحد اعتبار ضابط كبير في الجيش ان مشاركة التحالف الدولي بقيادة واشنطن “ضرورية” في معركة استعادة مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

وتؤشر تصريحات العامري الذي يتزعم “منظمة بدر”، الى تباين في الآراء بين قيادات العملية، لا سيما بين الجيش من جهة، وقوات “الحشد الشعبي” المؤلفة بمعظمها من فصائل شيعية مدعومة من طهران. وتعد العملية اكبر هجوم ضد التنظيم منذ سيطرته على مساحات واسعة في حزيران.

وقال العامري ردا على سؤال عن مشاركة طيران التحالف في العملية، “لا نحتاج”، وذلك في تصريحات للصحافيين في معسكر اشرف شمال بغداد.

واضاف “بعض الضعفاء في الجيش (…) يقولون نحتاج الامريكان (الاميركيين)، اما نحن فنقول لا نحتاج الامريكان”.

وكان قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قال لـ”فرانس برس” في 15 آذار ان مشاركة التحالف الذي تقوده واشنطن “ضرورية”، مشيرا الى انه تقدم بطلب لذلك عبر وزارة الدفاع العراقية.

الا ان وزارة الدفاع الاميركية “البنتاغون” اشارت الى انها لم تتلق طلبا بذلك من السلطات العراقية.

وبدأت القوات الامنية وفصائل شيعية وابناء بعض العشائر السنية، بدعم ايراني بارز، عملية واسعة في الثاني من آذار لاستعادة تكريت من يد تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر عليها منذ حزيران.

وتمكنت هذه القوات من استعادة مناطق محيطة بتكريت، الا ان تقدمها تباطأ داخل المدينة بسبب العبوات الناسفة التي زرعها الجهاديون، ما حول العملية في الوقت الراهن الى ما يشبه الحصار للمدينة.

وقال العامري اليوم ان “التريث (هو) فقط بالتقدم، لكن القصف المدفعي بالصواريخ والطائرات (العراقية) لا يزال مستمرا”، مؤكدا “نريد تحرير تكريت باقل عدد قتلى واقل اضرار بالبنية التحتية سواء كانت بيوت مدنيين او مؤسسات الدولة، والمحافظة على مقاتلينا”.

واعتمد التنظيم تكتيك القنص والعمليات الانتحارية وتفخيخ المنازل وجوانب الطرق لاعاقة التقدم نحو تكريت، والتي حاولت القوات الامنية استعادتها ثلاث مرات خلال الاشهر الماضية، دون التمكن من ذلك.

آخر تحديث: 22 مارس، 2015 7:21 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>