الجسر: اتّفاق على وقف «التجريح» والاستمرار

اجتاز الحوار بين “المستقبل” وحزب الله “مطب” السجالات التي اشتعلت نهاية الاسبوع المنصرم، فعُقدت الجولة الثامنة امس وسط تأكيد من المجتمعين على “جدّية الحوار واستمراره، باعتباره ركيزة اساسية للحفاظ على استقرار لبنان وحمايته مما يجري في المنطقة” بحسب ما جاء في البيان الذي صدر بعد انتهاء الجلسة.

عضو كتلة “المستقبل” النائب سمير الجسر اكد لـ”المركزية” ان “اجواء جلسة امس كانت جيّدة جداً وهادئة اتّسمت “بصراحة مطلقة”، اذ عرض كل طرف وجهة نظره حول السجال الذي حصل نهاية الاسبوع الماضي وما الذي يُمكن ان يؤثّر على اجواء الحوار”، واوضح اننا “و”حزب الله” اظهرنا من خلال جلسة امس قناعتنا بضرورة استكمال الحوار لتنفيس الاحتقان”.

وقال “لم ندخل في تفاصيل السجالات المتبادلة التي حصلت اخيراً بل تطرّقنا الى الخطوات التي يجب اتّخاذها لعدم التأثير على اجواء الحوار”، رافضاً الافصاح عنها.

واشار رداً على سؤال الى ان “كل فريق سيستمر بالادلاء بموقفه السياسي، ولكن مواقف “التجريح” التي من شأنها التأثير على اجواء الحوار جرى اتّفاق على وقفها”، كما لفت الى “وجود اتّفاق على استمرار الحوار لضرورات وطنية واتّخاذ كل ما يلزم لمنع التأثير على المتحاورين وعلى اجواء الحوار”.

واعلن الجسر رداً على سؤال ان ” ممثل الرئيس نبيه بري في الحوار وزير المال علي حسن خليل استمع الى وجهة نظر المتحاورين واعطى رأيه الذي وصفه بالـ”حكيم”.

واشار الجسر الى ان “الجوّ الصريح” الذي ساد امس استحوذ على الحيّز الاكبر من النقاش، اضافة الى التطورات في المنطقة من دون الدخول في مسألة المفاوضات النووية”، واوضح ان “لا مواضيع اخرى طرحت امس”، ومؤكداً ان “الجولة التاسعة المقرر عقدها في 2 نيسان المقبل ستستكمل البحث في بندي تنفيس الاحتقان ورئاسة الجمهورية”.

آخر تحديث: 19 مارس، 2015 5:33 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>