القائمة العربية المشتركة رمز الوحدة الفلسطينية

“نيويورك تايمز”: السحر انقلب على الساحر

كتبت مراسلة الصحيفة في إسرائيل: “في شباط الماضي وخلال ندوة تلفزيونية توجه وزير الخارجية افيغدور ليبرمان الى أيمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة قائلاً له: لماذا اتيت الى هذا الاستوديو ولماذا لم تذهب الى غزة أو رام الله؟ انت غير مرغوب فيك هنا، أنت مواطن فلسطيني. فرد عليه أيمن عودة بهدوء: أنا في وطني وأنا جزء من الطبيعة المحيطة بنا ومن المشهد… والواقع أن ليبرمان ساهم في احداث اليقظة الفلسطينية للعرب في إسرائيل هذه السنة من خلال الدفع نحو اقرار قانون رفع نسبة الحسم في الانتخابات، الأمر الذي شكل تهديداً للاحزاب العربية الصغيرة التي قررت ان توحد صفوفها بعد سنوات من عدم نجاحها في ذلك. وأدت هذه الخطوة الى تعبئة الجمهور العربي في إسرائيل الذي يبلغ عدده 1,7 مليون عربي، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول القائمة على 13 مقعداً في الانتخابات الحالية، في حين يلاقي حزب ليبرمان “إسرائيل بيتنا” صعوبة في تجاوز نسبة الحسم، وبذلك يكون السحر قد انقلب على الساحر”.

“لوموند”: تحالف تاريخي

“للمرة الاولى في تاريخ الانتخابات الإسرائيلية، نجحت الاحزاب العربية في خوض انتخابات الكنيست ضمن قائمة مشتركة… وكان هذا مسألة حيوية بعد رفع نسبة الحسم في الانتخابات من 2% الى 3.25% مما يهدد هذه الاحزاب العربية الصغيرة. وعلى رغم ان هذه القائمة لن تنضم الى أي حكومة إسرائيلية جديدة، لكنها تستطيع دعم حكومة تنهي حكم نتنياهو. منذ 15 سنة يعاني العرب في إسرائيل إحباطاً مزدوجاً: من الدولة التي تبعدهم عن الوظائف العامة ولا تحترم تراثهم ولا حقوق ملكياتهم ولا تؤمن لهم الحماية؛ والاحباط الثاني من اداء اعضاء الكنيست العرب الذين يضطلعون بدور صوري ولا يسمح لهم بالمشاركة الفعلية في الحكم”.

“معهد دراسات الأمن القومي”: بداية تحوّل

“(…) تشكيل القائمة العربية المشتركة هو أهم حدث تاريخي شهده الجمهور العربي في إسرائيل منذ عام 1977 ويمكن ان يشكل بداية مرحلة مختلفة ولكن غير مضمونة النجاح، فالخوف هو من مقاطعة الجمهور اليهودي الصهيوني واليساري لها”.

آخر تحديث: 17 مارس، 2015 10:33 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>