«الشيعة بين الاجتماع والدولة» لـهاني فحص في انطلياس

عقد في مهرجان الكتاب في انطلياس، أول من أمس، ندوة عن كتاب السيد الراحل هاني فحص “الشيعة بين الاجتماع والدولة”. سبب تأليف الكتاب، وفق الدكتور سعود المولى، “عمل فحص على تأصيل فكرة الشيخ محمد مهدي شمس الدين وفكرته عن علاقة الشيعة بالدولة عمومًا وبالدولة اللبنانية خصوصًا”، حيث أضاء المولى على ثقافة فحص الإسلامية العميقة والواسعة والتي يوازيها ثقافة أخرى من خلال إطلالاته المختلفة على كل الفكر الإنساني، خصوصاً الفكر اليساري. وختم: “امتشق السيد قلمه وجعل قلبه دليله وعقله شراعه، فحيث كان القلب كان الحلم”.

اما المهندس ميشال عقل فقد لفت إلى أن الكتاب لن يكون الأخير لفحص. حيث رأى أن الكتاب الصادر حديثاً مدماك في تعالي العمارة المدنية اللبنانية، وإحياء للذاكرة التوحيدية المدنية للإجتماع الشيعي، وتوقه الدائم إلى الدولة المستقلة. فالإنسان هو الأساس في قراءات فحص. ولفت ملحم خلف، الى انه “إذا كان من تعددية فلأجل الإنسان. وإذا كان من رفض للمطلق والشمولية والاختزال، فلأجل الإنسان”. واعتبر أن فحص، ومن خلال كتابه، رتب المفاهيم والمعايير لناحية انتمائه الديني الإماني، ووضع الشيعة في مكانتهم الوطنية عبر الاندماج والانفتاح مؤكداً على أهمية فكرة المواطنة والتابعية لكل وطن من دون التخلي عن الخصوصية الشيعية.
وكان قدّم الندوة محمد حسين شمس الدين الذي خلص إلى أن فحص “في تفكيره وسلوكه شيعي في العمق، ولذلك هو سني في العمق، وهو مسلم في العمق، ولذلك هو مسيحي أيضاً”. وتوقف عند القسم الكبير من الكتاب المخصص للاستقصاء عن الأولويات في سيرة الشيعة اللبنانيين وفي خطابهم السياسي والاجتماعي والثقافي والديني والوطني، ولاسيما عند منعطفي الكيان والاستقلال.

آخر تحديث: 13 مارس، 2015 11:16 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>