واشنطن: الدور الايراني في الهجوم على تكريت يمكن ان يكون «ايجابيا»

أعلن رئيس اركان الجيوش الاميركية الجنرال مارتن ديمبسي الثلثاء ان دور ايران والميليشيات الشيعية في الهجوم الذي تشنه القوات العراقية لاستعادة مدينة تكريت من تنظيم الدولة الاسلامية يمكن ان يكون “ايجابيا” اذا لم يؤد الى توترات طائفية مع السنة.

وقال الجنرال ديمبسي امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ان الهجوم الذي بدأ الاثنين يمثل التدخل الايراني “الاكثر وضوحا” في العراق منذ 2004 “مع مدفعية ووسائل اخرى”.
واضاف “بصراحة، هذا (التدخل) سيشكل مشكلة فقط اذا أدى” الى توترات طائفية في هذه المدينة السنية المهمة شمالي بغداد.
والاثنين بدأ نحو 30 الف عنصر من الجيش والشرطة والفصائل الشيعية وابناء بعض العشائر السنية اكبر عملية هجومية في العراق ضد التنظيم المتطرف منذ سيطرته على مساحات واسعة من البلاد في حزيران/يونيو.
ولفت الجنرال ديمبسي الى ان ثلث القوات المشاركة في عملية تكريت هي من الفرقة الخامسة في الجيش العراقي والثلثين الباقيين من قوات الحشد الشعبي وهي ميليشيات شيعية مدعومة من ايران.
واضاف “اذا تصرفت (هذه القوات) بطريقة نزيهة، اي اعادت المدينة لاهلها، عندها سيكون لهذا الامر تأثير ايجابي على الحملة” العسكرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي.
بدوره أعرب وزير الدفاع آشتون كارتر امام اللجنة نفسها عن امله في ان لا يؤدي الهجوم على تكريت الى ايقاظ شبح الفتنة الطائفية “المقيتة” في العراق. وقال كارتر انه “مع تقدم عملية استعادة الحكومة العراقية للاراضي علينا ان نتأكد من ان هذه الحملة تتم بطريقة غير طائفية”.

آخر تحديث: 4 مارس، 2015 8:19 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>