إيران تراقب 8 ملايين حساب فايسبوكي

أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن السلطات الإيرانية تراقب 8 ملايين حساب في “فايسبوك” عبر برنامج جديد، كما ستقوم بمراقبة مواقع أخرى للتواصل الاجتماعي بحثاً عن محتوى لا يتفق مع “القواعد الأخلاقية” في البلاد.

وذكر التلفزيون الإيراني أن “مركز التحقيق في الجريمة المنظمة”، التابع للحرس الثوري الإيراني، اتهم موقع “فايسبوك” بنشر مضمون “غير أخلاقي”، مؤكداً بأنه اعتقل عدداً من مستخدمي الموقع، في ظل اعتباره أن “فايسبوك” يحاول الدفع بمستخدميه نحو محتوى “غير أخلاقي” عبر نظامه للاقتراحات، بجعلهم يختارون مضامين مضرة وفاسدة وبذيئة، بدلاً من المواضيع المفيدة والتعليمية. وقال المركز، في بيان نقلته وسائل إعلام الإيرانية، إن “إدارة الأمن الإلكتروني ستوسع برنامجها العنكبوتي لمراقبة مواقع أخرى للتواصل الاجتماعي بينها إنستغرام وواتس آب وفايبر”.

وتمنع السلطات الإيرانية الاتصال بمواقع “فايسبوك” و”تويتر” و”يوتيوب” للتواصل الاجتماعي، لكن ملايين الإيرانيين يلتفون على ذلك بسهولة، باستخدام الاتصال عبر الشبكات الخاصة الافتراضية (في. بي .إن)، غير أن ذلك لا يجعلهم آمنين من الرقابة الحكومية.

وقبل يومين، أفادت جريدة “لوموند” الفرنسية باستعداد إيران الانفتاح على الشركات الرقمية الأميركية الكبرى، ومنها “غوغل”، شرط احترامها للثقافة الايرانية. كما نقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن مسؤول إيراني قوله إن إيران “تعتزم تثبيت برامج الشبكة العنكبوتية العملاقة إذا ما التزمت بهذا الشرط”، مصرحاً: “نحن أيضاً على استعداد لوضع الإمكانات التي تمتلكها إيران على ذمة هذه الشركات، مثل غوغل، وذلك حتى يتسنى لها توفير الخدمات اللازمة للمنطقة”.

ويشير تقرير “لوموند” إلى أن عدد مستخدمي الانترنت في إيران يبلغ قرابة 40 مليون مستخدم من أصل 87 مليون نسمة، ويلفت إلى حجب عدد من المواقع ذات الصبغة السياسية، وتلك الإباحية إضافة إلى المواقع الاجتماعية مثل “فايسبوك” و”تويتر”.

وتسخّر السلطات الإيرانية فريقاً أمنياً متخصصاً في جرائم الانترنت، يلاحق المحتويات المحظورة والصفحات المعارضة التي تم إيقاف العديد من القائمين عليها، علماً أنها أطلقت، في المقابل، محرك بحث خاصاً بها، والذي تحتضن الدولة الإيرانية موزعات خدماته.

آخر تحديث: 4 مارس، 2015 1:08 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>