يزبك: جاهزون ان نكون حيثما يقتضي الواجب

أكد رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك “الجهوزية والحضور التام لمواجهة الاستكبار العالمي، فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر”.

وقال في كلمة ألقاها خلال احتفال اقامته معاهد سيدة نساء العالمين: “الدم هو الذي يغسل الشبهات، ويثبت العزائم والانسان على مواقفه وعزائمه، ويعطيه دفعا في مواصلة الجهاد والعناية، التي رافقتنا من بداية المسيرة الى اليوم، هي حاضرة، ومن ينصر الله ينصره”.

واعتبر ان “الدماء هي التي تصنع النصر في مواجهة العدو الاسرائيلي، في الدفاع المقدس، حيث هذه الدماء هي التي حمت اهلنا وشعبنا، ولم نكن ننتظر حتى يأتوا الينا، فما غزي قوم في عقر دارهم الا ذلوا”.

وأضاف: “نحن رفضنا الذل وجاهزون ان نكون حيثما يقتضي الواجب، واننا على يقين بأننا منتصرون. وقد اكرمنا الله باعظم ثورة في الجمهورية الاسلامية المظفرة المباركة، وهي تنتقل من حالة الى حالة ارقى، ومن قوة الى اقوى”.

وأشار إلى أن “هذا ما ظهر خلال المناورة البحرية البرية، التي جاءت ردا على تهديد كيري، الذي تحدث بفرصة امام ايران بالنسبة للملف النووي، الذي قال كل شيء مطروح على الطاولة، بما فيها الحرب. فجاء الجواب ان زمن التهديد الاميركي قد ولى. نحن لا نجيبك بالكلام، انما نجيبك بهذا الفعل وبهذه المناورة”.

آخر تحديث: 1 مارس، 2015 8:42 م

مقالات تهمك >>