الفراغ الرئاسي يضغط دولياً لاجراء الانتخابات سريعاً

اما الملف الرئاسي “المُغيب” بفعل الانشغال بارساء حلول للازمة الحكومية خشية دخول البلاد في الفراغ، فيكاد يقتصر الاهتمام به على بعض النصائح التي يسديها دبلوماسيون الى المسؤولين اللبنانيين بوجوب الاسراع في ارساء حل يضع حدا للشغور. وفي هذا الاطار، زار سفير الولايات المتحدة الاميركية ديفيد هيل الرئيس امين الجميل وعرض معه للملف الرئ

اسي الذي يشغل بال المراجع الدولية وانعكاساته على مستقبل البلد وعمل الحكومة المعطلة بسببه. واكد بيان صدر عن مكتب الجميل “ضرورة ايجاد طريقة لاستمرار عمل المؤسسات وتحريك مصالح الناس. كما بحث الرجلان في مناقشة مجلس الامن الدولي التقرير الدوري لتطبيق القرار 1701 الشهر المقبل والمتوقع ان يتناول انعكاس الفراغ الرئاسي على الوضع العام، مما يشكل ضغطا دوليا لاجراء الانتخابات في اسرع وقت ممكن”.

وليس بعيدا، اعربت مصادر دبلوماسية غربية عن قلقها من امكان تعرض لبنان لهزات أمنية لا سيما من الجبهة الجنوبية، خصوصا اذا ما قرر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قلب الطاولة على الجميع في ضوء سوء علاقته مع الرئيس الاميركي باراك اوباما واعتراضه على المفاوضات النووية مع ايران وتخوفه من امكان استخدامها النووي لاغراض غير سلمية، اضافة الى انخفاض شعبيته عشية الانتخابات الاسرائيلية بحيث يعمد الى لعب الورقة الامنية عبر تحريك جبهة الجنوب وخربطة الوضع في المنطقة، وهو عنصر لا تخفي مراجع وقوى دولية قلقها من امكان حصوله. من هنا عزت الاوساط ارتفاع وتيرة المطالبة الدولية للمسؤولين اللبنانيين بوجوب انتخاب رئيس يحصن الوضع سياسيا ويؤمن الغطاء والحصانة المطلوبة للاجهزة العسكرية والامنية.

(المركزية)

آخر تحديث: 25 فبراير، 2017 11:03 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>