أصوات ضد دعوة نتنياهو يهود أوروبا للهجرة

“هآرتس”: إسرائيل ليست ملاذاً آمناً

كتب تسفي برئيل: “دعوة نتنياهو يهود أوروبا للهجرة الى إسرائيل فراراَ من العداء للسامية ومن ارهاب داعش لن يوفر الامان لهؤلاء اليهود، فالخوف في إسرائيل من الارهاب أكبر ومعدلات الجريمة أعلى. وفي الواقع لم تتحول الدول الأوروبية وحدها مكاناً غير آمن لليهود، بل ان يهود إسرائيل لم يعودوا مقتنعين بان إسرائيل تشكل ملجأ آمناً في مواجهة المخاطر التي يحذرهم منها نتنياهو يومياً… على يهود أوروبا ان يأخذوا في حسابهم قبل ان يقرروا المجيء الى هنا ان معدل حوداث القتل في إسرائيل أعلى منها في فرنسا وفي الدانمارك. ففي عام 2014 قُتل 27 شخصاً في هجمات ارهابية… الإسرائيليون عموماً لا يحبون الغرباء حتى لو كانوا يهوداً. اسألوا 150 ألف يهودي هاجروا من الاتحاد السوفياتي سابقاً، واسألوا الجورجيين والإثيوبيين والأكراد… عليكم ان تتذكروا ان إسرائيل تبتلع المهاجرين بسرعة، لكنها لا تنجح في هضمهم”.

“لوموند”: الخيار بين الاستسلام والقتال

كتب ألآن جاكوبوفيكس رئيس الرابطة الدولية لمحاربة العنصرية والعداء للسامية: “بعد كل هجوم ارهابي يقع في بروكسيل أو باريس أو كوبنهاغن يسارع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى دعوة يهود أوروبا للهجرة الى إسرائيل. ولست الوحيد الذي يشعر بالحاجة الى ان يطلب منه التوقف عن هذه الدعوات. صحيح ان هناك موجة جديدة من العداء للسامية تضرب أوروبا، وصحيح ايضاَ انها المرة الاولى منذ الحرب الثانية نسمع في شوراع باريس هتافات تنادي بالموت لليهود… ولكن ما السبب الذي قد يدفع اليهود الأوروبيين وخصوصا الفرنسيين للرحيل عن بلادهم؟ ليس اليهود من يتعين عليهم ان يرحلوا بل هؤلاء السفلة الذين يهاجمونهم… ان الخيار المطروح ليس بين البقاء والرحيل بل بين الاستسلام والقتال”.

“لوبوان”: اتركنا وشأننا

“لا تلقى دعوات نتنياهو يهود أوروبا الى الهجرة الى إسرائيل آذاناً صاغية وخصوصا وسط اليهود غير المتدينين… يقول جان – بيار إنه فرنسي ويهودي ويتحدر من عائلة مقاومين وهو يعتبر فرنسا وطنه وليس مستعداً للهجرةالى إسرائيل. ولكن على رغم ذلك فان عدد المهاجرين اليهود من فرنسا الى إسرائيل عام 2014 كان الاعلى منذ سنوات طويلة”.

آخر تحديث: 25 فبراير، 2017 11:18 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>