مار مارون وطول الإنتظار

يبدو أنّ مار مارون سيطول إنتظاره لرئيسٍ من أبناء جلبته في موقعٍ هو الوحيد لأبناء الطّائفة في العالم. لأن الحوار بين الماريدين الشيعيّ والسُّنيّ سيطول كثيراً، ولا يبدو أن رئاسة الجّمهورية في أولى أولويتهما.
ويبدو أنّ طموح الطرفين لا يتعدّى الخطوات الفولكلورية كإزالة الصّور من هنا وشعار من هناك.. فيما تبقى قضايا الوطن الأساسية خارج الحوار، من دون أن ينتبه مارمارون أنّ الطرفين يريدان رئيسًا للجمهورية ماروني الهوية، لكنّه سنيّ أو شيعي الإنتماء. وبالتالي لا يعود لمارونيته أيّة أهمية، سوى أن يكون حاجبًا عند الطّرفين الثنائيّ المسلم.
وإذا كان الموارنة قد طردوا من سوريا على يدّ قبائل عربيّة أورتودوكسيّة، فلن يكون مصيرهم أفضل على يدّ قبائل عربيّة أخرى في لبنان..

آخر تحديث: 12 فبراير، 2015 9:11 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>