ما بدها هلقد!

إن كانت المملكة العربية السعودية نفسها لا تحد على الملك، فلماذا تتهافت الدول العربية على اعلان الحداد كأنها تتبارى فيما بينها: من الأكثر حزنا لوفاة الملك؟

ليست المسألة ما إذا كان الملك يستحق إعلان الحداد أو لا، بل ان صورة السعودية بالنسبة للدول المحزونة كانت دائما مرتبطة بالمصالح والدعم المادي، وبالتالي لا يبدو الأسى حقيقيا.

كثيرون من سارعوا الى نعي الملك كنوع من المزايدة وإعلان الحزن والتفاخر به. ربما البعض كان صادقا في حزنه لكن المشهد المبالغ بِه من “الإفراط في الحزن والنعي” يجعل المحزونين يبدون غير صادقين فعليا.

دعوا الحزن سرّ أنفسكم.. المملكة نفسها لم تعلن الحداد. ما بدها هلقد!

آخر تحديث: 24 يناير، 2015 9:51 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>