للمرة الأولى في تاريخ قوى الامن.. طرد ضباط مرتشين

علمت “النهار” ان اللجنة التأديبية المكلفة من مجلس قيادة قوى الامن الداخلي بالنظر في ملفات الضباط والعسكريين المتهمين بقبض الرشى من بعض السجناء وذويهم، بهدف تسهيل ادخال مخدرات وممنوعات الى مباني سجن رومية، اتخذت قرارا بالاجماع يوم الخميس قضى بطرد ضابطين برتبتين عاليتين من سلك قوى الامن بعدما ثبت تورطهما في قبض الرشوات وضلوعهما بإدخال الممنوعات والمخدرات مباشرة الى بعض السجناء من تجار المخدرات، والزام بعض السجناء الاخرين بدفع الخوات لبعض السجناء النافذين داخل غرف السجن، بالتواطؤ مع بعض عناصر قوى الامن الداخلي.

اللافت في الامر هو انها المرة الاولى في تاريخ قوى الامن الداخلي التي تصدر فيها اللجان المسلكية التي تؤلف داخل المؤسسة (وهي معنية بالنظر في الملفات بشكل مواز للنظر فيه بالمحكمة العسكرية) قرارا يصل الى حد طرد الضباط المتورطين بقضايا مماثلة، على اعتبار ان حصانة قانونية معينة يستفيد منها الضباط لدى انزلاقهم الى التورط في ملفات فساد وسرقات ورشى، وبالتالي لم يسبق ان اتخذت اللجان التأديبية المماثلة قرارات وصلت الى هذا الحد في حق ضباط، وكانت تكتفي باحكام موازية لاحكام المحكمة العسكرية تقضي بكسر الرتب او ابعاد الضابط المتورط عن العمل لمدة معينة او يتم وضعه بالتصرف او الاستيداع، بحسب نوع الجرم المنسوب اليه.

آخر تحديث: 23 يناير، 2018 12:37 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>