هل كان جهاد مغنية مسؤولاً عن ملف الجولان؟

مع إعلان “حزب الله” مقتل جهاد مغنية نجل القيادي الراحل عماد مغنية، في الغارة الاسرائيلية ظهر اليوم على القنيطرة السورية، اتجهت الأنظار الى الدور الذي شغله الشاب الذي كان لا يزال في مطلع العشرينات من العمر.

وكان قد لفت حضور جهاد في أكثر من مناسبة للحزب خطيباً على المنبر، أبرزها الذكرى التأبينية لوالده الذي قضى بتفجير سيارة مفخخة في دمشق في العام 2008. كما سلطت الأضواء على الصور التي جمعت جهاد مغنية مع قائد فيلق القدس قاسم سليماني خلال تقبله التعازي بوفاة والدته في طهران.
وككثير من كوادر الحزب، فان المعلومات الخارجة الى العلن عنهم غالباً ما تكون استخبارية من دون ان يكون هناك قدرة على حسم صحتها من عدمه. وفي هذا السياق، لفت تقرير نشرته صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية
الشهر الفائت، وفيه ان خلال سنوات الحرب الأهلية في سوريا بنى “حزب الله” بنية تحتية في منطقة الجولان بمساعدة إيرانية وسورية. ويتولى إدارة هذه الشبكة إسمان تعرفهما إسرائيل جيداً: المسؤول الأول هو جهاد مغنية، إبن عماد مغنية، والثاني هو سمير القنطار، الذي حُرر سنة 2008 ضمن صفقة تبادل للأسرى بين إسرائيل و”حزب الله”.

وفي التقرير عينه، ورد ان “حزب الله” عمد الى نشر خط من المواقع في المنطقة يتواجد فيها باستمرار نحو ألف مقاتل من أجل منع عبور المقاتلي الجهاديين السنة من سوريا إلى الأراضي اللبنانية.
وذكرت الصحيفة حينها ان عناصر الحزب في المنطقة مسؤولون عن اطلاق كاتيوشا من عيار 107 مليمترات على الجولان خلال الحرب على غزة في الصيف.
من جهة أخرى، نشر موقع CNN في تشرين الاول الماضي مقابلة مع مؤيد غزلان، عضو الأمانة العامة بالمجلس الوطني السوري المعارض، قال فيها أن الاستخبارات العسكرية للجيش الحر توفرت لديها معلومات تؤكد قيام “حزب الله” بتعيين جهاد مغنية، مسؤولاً عن ملف الجولان.
وأضاف ان المعارضة المسلحة اكتشفت ” حجم التدخل الضخم للتنظيم في منطقة الجولان من خلال السيطرة على منطقة تل الحارة الاستراتيجية، والتي اكتشفنا فيها الكثير من المراكز التابعة للحزب والأدلة التي تربطه (الحزب) بالمخططات المرسومة للجولان”.

ويشير مراقبون مقربون من الحزب الى ان اهتمام الحزب بمنطقة الجولان ازداد مع خطر التفجيرات الارهابية في الداخل اللبناني، فتم اخذ الاحتياطات الكفيلة بمراقبة اي تحرك للعناصر السورية المسلحة في اتجاه الداخل اللبنانية، كما ان اهمية المنطقة تبلورت مع التقدم الميداني للمعارضة المسلحة وسقوط معبر القنيطرة ومنطقة تل حارة في يدها، ما عدّ تغيّراً كبيراً في الخارطة الاستراتيجية في المنطقة، الأمر الذي حتم على الحزب وحلفائه ايلاء أهمية خاصة للمنطقة الواقعة على تخوم الحدود اللبنانية.

آخر تحديث: 19 يناير، 2015 7:54 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>