اعتداء باريس ليس مؤامرة أميركية صهيونية !

بمناسبة ما أثير من ردود أفعال حول الاعتداء الارهابي على صحيفة “شارلي إيبدو” في باريس، فقد استفزني منطق التذرع بنظرية المؤامرة واسلوب التعمية الذي يحاول البعض تعميمه لالقاء تبعة ما يقوم به المتطرفون الاسلاميون من اعمال ارهابية في بلاد الغرب على الغرب نفسه، وهو منطق لاعقلاني يخفي حقيقة المرض المستعصي في مجتمعاتنا هذه الايام والمجسّد في التعصّب الديني الفتاك الذي عم الوطن العربي بفعل تسلّط الحكام , وهذا ما تسبب بالحروب الجارية حاليا والدمار في العديد من بلدانه.

انها حالة فصام يعيشها شبابنا في الغرب، يستفيد المسلمون العرب من مناخ الحرية والديموقراطية والتقديمات الاجتماعية والتعليم الراقي المفتقد في أوطانهم التي هاجروا منها، فيؤسس بعض مشايخ الفتنة المهووسين بالتسلّط أحزاباً فاشية إسلامية تكفّر أصحاب الأرض وتدعو لتطبيق “شرع الله” والدفاع عن الدين بالقوة، والنتيجة ما حدث في فرنسا أول أمس.

والحقيقة هي اننا نحن من يتآمر على انفسنا، من حرب سوريا الى اعتداء فرنسا…ولنؤجل نظرية المؤامرة الاميركية الصهيونية الى حين…

آخر تحديث: 14 أبريل، 2017 1:15 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>