مثقفون خارج الطوائف

الفعل الثقافي في أساسه فعل “مدني”، لا يمكن أن يستقيم حين ينسب إلى حيز عقدي معين. بمعنى، أنه فعل ذهني بشري، ذو بعد زمني ومكاني، أي أنه “دنيوي” بالمعنى الفلسفي للكلمة، ذو نزعة “إنسانية” متجاوزة لأي تصنيف يمكن أن تقولب ضمنه، أو توضع في إطاره!.

حتى المثقف، الذي دأب الخطاب العربي على تصنيفه ضمن تيارات أو أحزاب أو أدلجات بعينها، هو يصارع ثوبا ضيقا، وإن رضي به، أو أُعجب، أو اختاره لذاته، إلا أنه اختيار قائم على الإنتماء القسري تارة، أو السياسي، أو العودة إلى الحاضن الاجتماعي بصفته سياجاً ضد الآخر. وهنا يتحول المثقف من كونه فردا معنيا بإنتاج الأفكار، كما يرى علي حرب، أو جزء من منظومة التغيير، كما ينظر أنطونيو غرامشي في رؤيته ل”المثقف العضوي”، يرتد المثقف حينها ل”بدائيته المستترة”، أو لنقل، ما بقي فيه من خلل بنيوي في صياغة الهوية والرؤية، لم يستطع تجاوزه والشفاء منه.

وعليه، فإن السؤال عن المثقف بصيغته “المذهبية”، هو ضرب من العبث أو اللغو، كون السؤال معرفيا ينطوي على خطأ في المفهوم والتطبيق، وهو الخلل الذي وقع فيه الكاتب خالد السليمان في الزميلة “عكاظ”، حينما كتب مقالا بعنوان “أين المثقف الشيعي من إرهاب العوامية”، وتبعه بمقالة أخرى “لا عذر للمثقف الشيعي”.

السليمان، كان يبحث عن موقف يصدر من مثقف، لا بصيغته المعرفية والوجودية، وإنما بصفته “المذهبية”، أي أن يصدر منه رأي وهو داخل جغرافيا الطائفة، وضمن حيزها الضيق. وهنا يكون البحث الذي رامه السليمان، عودة إلى “الهويات القاتلة” التي حذر منها أمين معلوف، وجاعلا في سؤاله الهوية الفرعية، مرجعية في الحديث عن قضايا ذات بعد زمني، سياسي.

هنالك تناقض ينتاب المثقف العربي في نظرته إلى الأشياء، والسياقات الثقافية والاجتماعية والسياسية من حوله. ففي الوقت الذي يقول فيه إنه يسعى لبناء خطاب وطني جامع، يعلي من شأن قيمة الإنسان، ويؤسس لمفاهيم الدولة المدنية وسيادة القانون، ويلغي التشابك بين السياسي والمذهبي، ويجعل الفعل السياسي فعلا مدنيا بحتا، لا يستغل فيه “الدين” لأغراض ومنافع زمنية، نراه في ذات الوقت يقع في أفخاخ التفكير “المتمذهب”، والانحياز ل”القبيلة” و”العائلة” و”المنطقة”، أي يعود إلى “الغيتو” الذي وإن خرج منه شكلا أو جزئيا، إلا أنه بقي حبيسه في لا وعيه، وأعماق الذات التي لم يصلها التنوير بعد. فهنالك مناطق غير مرئية، تحتاج إلى مزيد من المران، والتربية الروحية، والتجربة الحياتية، والقراءة، والإيمان العميق، ولجم الذات، كي ينتزع الواحد منا “الشرر” المستطيل في داخله، ف”الظلم من شيم النفوس” كما قال أبو الطيب المتنبي. ومن هنا، يرى محمد غازي الأخرس في “كتاب المكاريد” أن الطائفية هي موقف وسلوك وحالة اجتماعية، أكثر منها دينية بالمعنى السوسيولجي للكلمة، ولذا تجدها عابرة للتيارات الفكرية والمجتمعية. فتجد مثلا شخصا ذو نزعة شيوعية أو بعثية أو ليبرالية، إلا أن “الهوية الفرعية” لا تزال متمكنة من دواخله، وتحرك موقفه تجاه الأحداث، دون وعي منه!.

إن البحث يجب أن يكون عن المثقف الوطني، ذو الرؤية المتسعة، التي لا تحبس ذاتها في حيز فكري أو عرقي ضيق. والمثقف الوطني الحقيقي، هو ذلك الذي يستطيع أن يعطي القيمة ل”الإنسان” الفرد، ويتجاوز تلك الأمراض التي تناولها الراحل محمد أركون في كتبه، وفي معالجاته لمفهوم المثقف المسلم، والخطاب الذي ينتجه هذا المثقف. في سعي من أركون لإعادة الاعتبار لمفهوم “الأنسنة”، حيث العقل له مكانته العليا.

آخر تحديث: 3 يناير، 2015 9:07 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>