الجيش فرق تجمعاً لعرساليين يحتجون على “الاجراءات الامنية “

عمل الجيش اللبناني على تفريق أهالي من بلدة عرسال البقاعية الحدودية مع سوريا، عمدوا الى قطع الطريق في عين الشعب احتجاجاً على التدابير التي ستتخذها القوى الامنية مطلع الشهر المقبل.

وأفادت المعلومات الصحافية، الاحد، ان عدد كبير من أهالي بلدة عرسال قطعوا طريق عين الشعب بالاطارات المشتعلة احتجاجا على التدابير الامنية التي أعلن الجيش عن اتخاذها في الاول من الشهر المقبل بهدف تضييق الخناق على المسلحين.

ولفتت الى ان عملية قطع الطريق أتت بإيعاز من رئيس بلدية عرسال علي الحجيري والشيخ مصطفى الحجيري.

والسبت اعلن الجيش في منشور وزعه انه سيمنع مرور اي مواطن لبناني أو سوري، ابتداءا من 2015-1-1، باتجاه جرد بلدة عرسال أو العكس، عبر حاجز وادي حميد، دون حصوله على تصريح مسبق من المخابرات.

وطلب من المواطنين التقدم من فرع مخابرات منطقة البقاع، لمنحهم التصاريح اللازمة.

يُشار الى ان الانباء تفيد عن تمركز آلاف المسلحين في جرود بلدة عرسال، فضلاً عن محاولتهم الدخول الى البلدة، حيث خاضوا معارك دامية مع الجيش اللبناني مطلع شهر آب الفائت، انتهت بانسحابهم، آسرين معهم عدد من العسكريين، قام داعش بقطع رأس اثنين منهم، في حين اعدمت النصرة اثنين آخرين رمياً بالرصاص.

آخر تحديث: 28 ديسمبر، 2014 12:52 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>