ارتياح بقاعي لتفكيك «الخلية البعثية»

غداة العملية النوعية التي شنّتها شعبة “المعلومات” في قوى الأمن الداخلي وأفضت بحسب ما كشفت “المستقبل” في عددها الصادر أمس إلى تفكيك “خلية بعثية” كانت تتولى خطف مواطنين سوريين معارضين من لبنان وتعمل على تهريبهم وتسليمهم إلى نظام بشار الأسد في دمشق، لاقت هذه العملية ارتياحاً عارماً في منطقة البقاع الغربي حيث توالت الإشادات السياسية والروحية والأهلية بأهمية الإنجاز الذي حققته “المعلومات”، فيما علمت “المستقبل” أن عدد الموقوفين من هذه الخلية ارتفع أمس الى عشرة.
وأجمعت فاعليات المنطقة، وفق ما نقل مراسل “المستقبل” ، على وضع عملية تفكيك هذه الخلية في إطار “الصفعة القوية لاستخبارات نظام الأسد ولكل من لا يزال يراهن في لبنان على هذا النظام”، وسط تأكيد التمسك بسرايا الدولة في مواجهة “سرايات المقاومة والأسد” وفق ما عبّر النائب زياد القادري لـ”المستقبل”، وقال: “يجب أن تفهم القوى السياسية الحليفة للنظام الأسدي المتهاوي أنها لن تستطيع العبث بأمن واستقرار منطقة البقاع الغربي وراشيا التي لها حرمتها وكرامتها، لا سيما وأنّ أهلها هم عصب أساس في البناء السيادي للبلد”.

آخر تحديث: 20 ديسمبر، 2014 9:56 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>