لغتنا.. آخر معاقل «الهويّة العربية»

اليوم، 18 كانون الأول، هو اليوم العالمي للغة العربية، واحدة من الأغنى بين لغات العالم. هكذا وفي لحظة سقوط الهوية العربية بين المذهبية والطائفية في مستنقعات آسنة بالحقد، من المحيط إلى الخليج، في هذه اللحظات علينا أن نتمسّك بلغتنا لأنّها الرابط الوحيد بيننا كعرب، في ظلّ كلّ هذه الإنقسامات. إلا أنّ كثيرين منّا استبدلوها بلغات أجنبية. مدارسنا تهتم بالفرنسية والإنكليزية أكثر من العربية، وشبابنا يكتبون على مواقع التواصل الاجتماعي لهجاتهم بالأحرف اللاتينية.

لغتنا التي يفترض أن نفتخر بها من حقّها علينا أن ننشرها ونستعملها، لا أن، تكون مصدر خجلنا.. نفتخر بلغتنا العربية.

آخر تحديث: 18 ديسمبر، 2014 1:09 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>