مصدر فلسطيني: زعزعة الامن لأهداف مشبوهة

اعتبر مصدر فلسطيني في مخيم عين الحلوة لـ”المركزية”، ان “خفافيش الليل” اقدموا بعيد منتصف الليل الماضي على القاء قنبلة صوتية في مخيم عين الحلوة عند اول طلعة جبل الحليب، تردد صداها في مدينة صيدا، مشيرا الى ان القوة الامنية الفلسطينية المشتركة انتشرت فورا في المكان وسيرت دوريات وفتحت تحقيقا في الحادث لمعرفة الفاعلين.

ولفت الى ان “عودة مسلسل التفجيرات المتنقلة داخل احياء المخيم، يأتي في سياق توتير الاجواء وزعزعة الامن والاستقرار لاهداف مشبوهة”، مشيرا الى ان “ما يجري من القاء قنابل ليلية في المخيم يخدم الطابور الخامس المتضرر من الامن والاستقرار الذي ينعم به، والذي لم يتأثر لا بحوادث طرابلس ولا بما جرى في عبرا ولا في التعمير ولا بما يجري في سوريا”.

وأكد المصدر ان “هناك خطة امنية وسياسية اعتمدتها اللجنة الامنية الفلسطينية العليا المشرفة على امن المخيمات، ومنها مخيم عين الحلوة، تعمل القوة الامنية الفلسطينية المشتركة على تنفيذها لتحصينه ضد اي توترات امنية وحماية للمخيم وسكانه”.

آخر تحديث: 1 فبراير، 2018 3:16 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>