مسلحو داعش والنصرة ‘يستعدون لفتح جبهة في رأس بعلبك’

تستعد تنظيمات مسلحة سوريا لفتح “جبهة” جديدة في لبنان، عبر بلدة رأس بعلبك البقاعية الحدودية، وفق ما أفاده مسؤول امني حزبي لبناني.

وأفاد المسؤول صحيفة “السياسة” الكويتية، الاحد، ان أحد قادة “تيار المستقبل” في البقاع ابلغه ان “جبهة النصرة وتنظيم داعش وبعض التيارات القريبة من الجيش السوري الحر باتت قاب قوسين او أدنى من فتح جبهة الحرب انطلاقاً من عرسال باتجاه امتداداتها الى القاع ورأس بعلبك وسواهما من قرى شيعية”.

ولفت المسؤول الى ان هؤلاء يتواجدون منذ قرابة الشهرين في مرتفعات الجبال المشرفة على البقاع اللبناني و”باستطاعتهم استقدام ألف أو ألفين آخرين من درعا” جنوب سوريا.

يُشار الى ان جرود رأس بعلبك كانت قد شهدت اشتباكات بين مسلحين وعناصر تابعة لـ”حزب الله”، فضلاً عن ان الجيش اللبناني كان قد تصدى لهجوم مسلحين حاولوا دخول المنطقة. وتأتي هذه الاحداث امتداداً لأحداث عرسال، التي اندلعت مطلع آب الفائت بين الجيش ومسلحين من “داعش” و”النصرة” حاولوا دخول البلدة.

وانتهت الاشتباكات في عرسال بانسحاب المسلحين، آسرين معهم عدد من العسكريين، قام “داعش” بقطع رأس اثنين منهم وأقدمت “النصرة” على اعدام اثنين آخريين رمياً بالرصاص.

آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2014 2:08 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>