توقيف 5 في عرسال وأحدهم يحمل حزاما ناسفا

أوقف الجيش الأحد ثلاثة شيوخ وسوريين اثنين بيد أحدهم حزام ناسف، على حاجز تابع له في وادي حميد بعرسال.

وفي التفاصيل أشارت الوكالة “الوطنية للإعلام” بعد ظهر الأحد أن “الجيش أوقف الشيخ حسام الدين غ. ومعه 4 سوريين أحدهم يحمل حزاما ناسفا، على حاجز وادي حميد في عرسال”.

إلا أن قناتي الـ”MTV” و”الجديد” أوضحتا أن من بين الموقوفين “3 شيوخ أحدهم لبناني وسوريان”.

وفي بيان رسمي صادر عنه أعلن الجيش توقيف “سيارة نوع جيب نيسان أرمادا بداخلها خمسة أشخاص، بينهم مطلوبان من التابعية السورية، كانوا في طريقهم جميعاً الى جرود المنطقة”.

وبحسب البيان قد ضُبط بحوزة أحدهم حزام ناسف، بالإضافة الى قنبلتين يدويتين وثلاث بنادق حربية وأربع مسدسات وكمية من الذخائر العائدة لها وجهاز اتصال، عثر عليها جميعاً داخل السيارة المذكورة.

هذا عملت قوى الجيش على تفجير الحزام الناسف في البقعة المذكورة “فيما تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المرجع المختص لإجراء اللازم” كما تابع البيان الرسمي.

بدورها كشفت قناة الـ”LBCI” أن السوريين كانوا يرافقون الشيخ اللبناني “إلى الجرود للقاء مسؤولين في (جبهة) النصرة” المتطرفة. وتم تحويلهم الى التحقيق في ثكنة أبلح.

وقالت القناة أن الجيش يستمع “إلى إفادة الشيخ الذي كان هدف زيارته للجرود الحصول على تعهد من الخاطفين بوقف إيذاء وقتل العسكريين المخطوفين”.

وتخطف الجبهة منذ الثاني من آب الفائت أكثر من خمسة عشر عسكريا في الجيش وقوى الأمن، بعد معارك خاضتها ضد الجيش إلى جانب تنظيم “الدولة” الإسلامية” الذي يخطف أيضا قرابة عشرة عناصر.

وأعدم التنظيمين حتى الآن أربعة عسكريين كان آخرهم علي البزال، في ضوء فشل الحكومة وانسحاب قطر من وساطة إيجاد حل لقضيتهم.

آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2014 6:22 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>