انسحاب الجبهة الشعبية من القوة الامنية في عين الحلوة

في خطوة لافتة يمكن ان تنعكس سلبا على دور ومهام القوة الامنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة في صيدا اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سحب عناصرها من القوة وقالت مسؤولة الاعلام في الجبهة انتصار الدنان حول قرار الانسحاب من المعروف للجميع أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كانت وستبقى حريصة على أمن شعبنا الفلسطيني، وذلك واضح من خلال مسيرة الجبهة الشعبية التاريخية في النضال، كما أنه يُسجل للجبهة أنها لم ولن تدخل في صراعات داخلية دموية.

وموضوع الانسحاب جاء اعتراضاً على إدارة القوة الأمنية، وتفرد البعض بها واهمال البعض الاخر على غير مستوى .
وشددت ان الجبهة ستكون الى جانب القوة الأمنية لمصلحة شعبنا، وهي لن تتخلى عن دورها في توفير الأمن لشعبنا، وعلى العكس فإنها ستكون في الصفوف الأولى في حال تم الاعتداء على أبناء شعبنا.
ونحن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نقدر اهتمام وحرص كل من اهتم لموضوع انسحابنا من القوة الأمنية، وبالتأكيد لن نكون إلا حريصين على أمن شعبنا، وسنبقى أوفياء لتحقيق حقوق ومطالب شعبنا.

آخر تحديث: 6 أكتوبر، 2017 2:03 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>