قائد الحرس الثوري: سليماني شوكة في عيون الاعداء

اعتبر القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية، اللواء محمد علي جعفري، قائد فيلق “القدس” اللواء قاسم سليماني بمثابة شوكة في عيون الاعداء.

وفي كلمته خلال التجمع التعبوي الغفير في مدينة كرمان جنوبي شرق ايران، اعتبر اللواء جعفري التعبئة نعمة كبرى للبلاد وقال: ان التعبئة (البسيج) كان ومازال له حضور فاعل وواسع بوجه جميع المؤامرات وفي القضايا الداخلية السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية وغيرها.

واعتبر توسيع فكر المقاومة والصمود بانه المفتاح والسر للنجاحات واكبر منجز للثورة الاسلامية وقال: ان هذا الفكر ينتشر الان في العالم وقد اعطى ثماره في الكثير من الدول.

واضاف: انه لو لم ينتقل درس المقاومة هذا الى سوريا والعراق ولبنان، لم يكن من المعلوم ما سيكون مصيرها.

واوضح باننا نرى اليوم جبهة الثورة الاسلامية الواسعة، واضاف: انه مهما يعمل الاميركيون والصهاينة ويضعون من خطط، فانهم لا يصلون الى اي منها، والسبب في ذلك يعود الى الفكر والحركة الجديدة التي انطلقت اثر الثورة الاسلامية في ايران واتسع نطاقها في المنطقة ومنعت الاهداف البغيضة للاستكبار ونظام الهيمنة.

وتابع قائلا: ان الشعب يعلم بان الضغوط الاقتصادية والسياسية والتهديدات العسكرية تعود الى ثبات الشعب على شعاراته الاساسية ومن اجل عدم الرضوخ للغطرسة الاميركية، والاتيان بكلام جديد ودرس جديد وتوصية جديدة لسائر الدول.

واضاف اللواء جعفري: ان قلوب الشعب العراقي اليوم هي مع ايران الاسلامية والشعب الايراني وثورتنا الاسلامية وان اعداءنا ومن خلال استغلالهم للبعض من اهل السنة ممن يحملون الفكر السلفي التكفيري الخطير قد خلقوا ارضية باسم “داعش” وتصوروا انهم باجرائهم هذا يمكنهم مواجهة تيار الثورة الاسلامية، الا ان قضية “داعش” انتهت ايضا لمصلحة ايران كما الحرب المفروضة.

وقال: ان الشعب في العراق وسوريا ادركوا بان الصمود امام اميركا حق وحينما قاموا بهذا التحرك راوا بان الباري تعالى يمنحهم العزة.

واضاف اللواء جعفري: ان الحاج قاسم سلماني الذي اصبح اليوم شوكة في عيون الاعداء هو احد المقاتلين من مرحلة الدفاع المقدس والذي درب الاخرين على الصمود في سوريا والعراق ولقد ايقن العدو بدور هذا المقاتل الكرماني المجاهد.

وتابع القائد العام للحرس الثوري: ان الباري تعالى يعد في القرآن الكريم بان الامة التي تنصر دين الله سيعينها وينصرها ونحن نشهد تحقيق الوعود الالهية.

واضاف: يمكن القول اليوم بحزم بان شعبنا ادرك هذه النقطة وهي ان الصمود والمقاومة امام العدو يعتبر سر نجاحنا وكلامنا الصائب والمحق.

واكد انه علينا الاعتماد على انفسنا امام الحظر، واضاف: ان المقاومة كانت يوما ما في ايران فقط لكنها اليوم اتسعت وامتدت الى سواحل الشرق الاوسط والى الجوار من الصهاينة واثبتت نجاعتها وهم لذلك قلقون من هذا الامر، لكنهم لا يستطيعون ان يفعلوا شيئا.

وفي الاشارة الى المفاوضات النووية قال: “لقد تبين بان الاميركيين غير جديرين بالثقة”، موضحا بان البعض الذين كانوا يثقون باميركا قد توصلوا في ضوء المفاوضات الى هذه النتيجة وهي ان اميركا غير جديرة بالثقة.

آخر تحديث: 26 نوفمبر، 2014 10:00 م

مقالات تهمك >>