حسين الموسوي: سبب خلافنا مع البعض هو انهم يريدون الولاء لاميركا ونحن لا نريد ذلك

أقامت جمعية التعليم الديني الإسلامي ثانوية المصطفى في صور حفل تكريم التلامذة الناجحين في الشهادات الرسمية، في قاعة الثانوية، برعاية عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب السيد حسين الموسوي، في حضور رئيس جمعية التعليم الديني الإسلامي محمد سماحة، مدير الثانوية محمد حسين، الهيئة الإدارية والتعليمية في الثانوية بالإضافة إلى عدد من علماء الدين وفاعليات وشخصيات تربوية وثقافية وحشد من اهالي المكرمين.

وألقى الموسوي كلمة اعتبر فيها “أن سبب خلافنا مع البعض في لبنان، هو أن هؤلاء يريدون الولاء لأميركا ونحن لا نريد ذلك، وأن نقبل بما تحدده لنا أميركا سواء من خلال انتخاب رئيس للجمهورية وتحديد هوية الرئيس، أو من خلال تأييدنا لتدخلها بتسليح الجيش اللبناني، حيث أنها لا تقبل أن يسلح هذا الجيش من أي دولة أخرى إلا بشروط”، مشيرا إلى أن “الولايات المتحدة الأميركية تتدخل مباشرة بالعديد من الأمور الخاصة بلبنان منها الهبة المقدمة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية للبنان والتي تعمل على إفشالها، لأن السلاح الإيراني يشكل خطرا على العدو الإسرائيلي، وأيضا بسلسلة الرتب والرواتب، حيث أن الإشارة قد أتت من أميركا للبعض في لبنان بألا يقبلوا بمشروع السلسلة الذي كان مطروحا بالسابق والذي هو حق للمعلم وللموظف وللعسكري وغيرهم، بحجة أن هذا يؤثر على الإقتصاد اللبناني”.

ورأى الموسوي “أن داعش التي تسمى جورا بدولة الإسلام هي صغيرة جدا بالنسبة لداعش الكبرى والأم ألا وهي الولايات المتحدة الأميركية، لأن داعش والمزعومة بالدولة الإسلامية صحيح أنها ترتكب المجازر وتقتل وتذبح لكن على نحو محدود وضمن نطاق ما تسيطر عليه، أما أميركا فإنها تبيد الشعوب وتفكك الدول وتمزق الأمة الإسلامية من خلال دعمها لداعش والنصرة مرة، وضرب وزعزعة الإستقرار والأمن في بعض الدول العربية مرة أخرى، ففي ليبيا تستعمل طرقا مختلفة عن مصر وسوريا، وفي بعض الدول الأخرى العاصية عليها تدبر لهم المكائد من جديد”، مشيرا إلى أن “أميركا والشركات الأميركية هي من أنشأت داعش وبعض المنظمات من أجل الإقتتال والتذابح وبيع السلاح”.

آخر تحديث: 22 فبراير، 2017 2:13 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>