قبيسي: الجيش يتعرض لمؤامرات خارجية عبر حجب التسليح

أكد المسؤول التنظيمي لحركة “أمل” في اقليم الجنوب النائب هاني قبيسي ان “الجيش هو خزان قوة لبنان، ونرفض الاعتداء عليه وعلى المقاومة”.

وقال في احتفال تأبيني في دير الزهراني – النبطية، حضره النائب عبد اللطيف الزين، ممثل النائب ياسين جابر ناجي جابر، رئيس مجلس ادارة مستشفى نبيه بري في النبطية الدكتور حسن وزني، منسق هيئة حوار الاديان الدكتور محمد شعيتاني وفاعليات ان “الجيش اللبناني هو خزان قوة لبنان، وهو الذي دافع عن هذا الوطن، وانسجم تماما مع جهاد وتضحيات المقاومة منذ بلال فحص والسيارة المفخخة ضد الاليات الاسرائيلية الى يومنا هذا، الجيش اللبناني جيش وطني يواجه اسرائيل، وهو الذي منع الصهاينة من اقتلاع شجرة على حدود بلدة العديسة، واشتبك مع الاحتلال الاسرائيلي، وقدم الشهداء دفاعا عن الحدود الجنوبية في مواجهة العدو الاسرائيلي، ايعقل ان تتعرض اليات ومواقع الجيش اللبناني لاطلاق نار في احدى المدن اللبنانية ويسقط شهداء من الجيش، ايعقل ان يطلق الرصاص من قبل لبنانيين على الجيش مما يؤدي الى سقوط شهداء من الجيش والبعض يسكت ويعترض على حكومات وسياسات، اين هو الحس الوطني فعندما تتعرض الاوطان للخطر تتحد المعارضة والموالاة لمواجهة هذا الخطر”.

اضاف: “لبنان الان يتعرض للخطر، نحن نرفض الاعتداء على الجيش ونرفض الاعتداء على المقاومة وعلى كل من قاتل الاسرائيلي، أكان لبنانيا، فلسطينيا، مصريا، سوريا، عراقيا او الى اي بلد انتمى، لسنا طائفيين ولا مذهبيين، بل نحن عروبيون قوميون في هذا الوطن، ونريد مصلحة الامة، ولاجل ذلك اطلق الامام القائد السيد موسى الصدر الشعارات الوطنية والعربية. وقال “ان الخطر الاول هو من اسرائيل”، في الداخل ليس هناك اعداء هناك خصومات سياسية نعم، لكن لا نقبل السكوت على التعرض لمؤسسة الجيش اللبناني التي تتعرض لمؤامرات خارجية عبر حجب التسليح ووضع شروط على ادوات التسليح، انها سياسات لمصلحة اسرائيل”.

وتابع: “ايعقل ان تباع وتسبى النساء في الامة العربية والحكام العرب يتفرجون، نحن في جنوب لبنان قدمنا النموذج لكل العرب، كيف يمكن مقاومة العدو الاسرائيلي والانتصار عليه، المصلحة الوطنية العليا في لبنان اليوم هي في خطر لانه يوميا هناك اعتداءات على الجيش في السلسلة الشرقية، ويوميا هناك اعتداءات اسرائيلية وتخطيط ضد الجيش اللبناني على الحدود الجنوبية، ان كل حريص على لبنان هو من يسعى لتوحيد المواقف لان الامام الصدر قال “ان افضل وجوه الحرب مع العدو الاسرائيلي هي الوحدة الوطنية الداخلية “، وهذه الوحدة الوطنية تصلح في لبنان وفي سوريا والعراق وفي كل بلد عربي مقسم ومشرذم، والعدو الاوحد هو اسرائيل، تعالوا الى كلمة سواء نحفظ فيها الاوطان ونقارع اسرائيل التي ما تزال تضع لبنان في دائرة الاستهداف والتصويب وتحاول كل يوم النيل من المقاومة وانتصاراتها ومن الجيش اللبناني ومن صمود الشعب الذي كان ولا يزال الخزان الاحتياط للجيش وللمقاومة لحفظ الاستقرار في لبنان وفي كل الربوع اللبنانية” .

آخر تحديث: 18 أكتوبر، 2014 10:46 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>