فياض : ظاهرة التكفيريين مدمرة وتقسيمية واقصائية

القى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض كلمة خلال رعاية حفل تكريم طلاب لمؤسسة الإمداد الخيرية الذي أقيم في مجمع السيدة زينب جاء فيها : “أن ظاهرة التكفيريين هي ظاهرة مناقضة للتطور والتقدم . هي ظاهرة مدمرة وتقسيمية وإقصائية, ورغم شعاراتها الدينية, فهي تخدم السياسات الخارجية لأعداء الأمة ويتم توظيفها ضد وحدة الأمة ونموها وإستقرارها ونحن ماضون في مواجهتها، من موقع الدفاع عن الكيان اللبناني والدولة والمجتمع, وإن داعش كما النصرة يشكلان تهديدا للكيان اللبناني ولدولته وصيغة التعايش بين اللبنانيين”.
اضاف :” ورغم كل الدعوات الايجابية البناءة المنفتحة التي كنا نطلقها ولا زلنا, فإن الطرف الآخر لم يلاقنا في منتصف الطريق… إذ أمعن في مواقفه التصعيدية والاستفزازية وإن بعض ممثليه في السلطة، إنما يتذاكون على الرأي العام اللبناني فيما هم مكشوفون, وإن مواقفهم تتعارض مع منطق الدولة ومع مواقعهم التي يمثلونها، هؤلاء يبدو أن لديهم رهانات غير معلنة وحسابات مضمرة لا تخدم الاستقرار”.
وتابع :”نحن مرنون لكننا لسنا متساهلين, خاصة عندما يتصل الأمر بمواجهة مخاطر وجودية تتهدد الوطن. لذلك نحن نحذر من نوايا تدفع الوضع باتجاه التصعيد سياسيا وأمنيا، وبالتناغم مع تصعيد مفاجئ على المستوى الإقليمي. في حين إن مصلحة لبنان واللبنانيين تكمن في تخفيف التناقضات وإحتواء الاختلافات والإبتعاد عن المواقف الإستفزازية والتصعيدية”.

آخر تحديث: 17 أكتوبر، 2014 9:33 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>