«داعش» يهدد الفاتيكان

نشر تنظيم الدولة اللا-إسلامية على غلاف مجلته التي يصدرها باللغة الإنجليزية باسم “دابق DABIQ” صورة لساحة الفاتيكان ورايته السوداء ترفرف فوق المسلة الفرعونية التي تتوسط الساحة.
وجاء عنوان المقال المصاحب للصورة “سقوط الصليبيين” باعتقادهم أن المدينة الإيطالية العريقة ستكون تحت حكم الخليفة وفقاً لما أوردت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية.
وأشارت الصحيفة أن المقال الذي نشره تنظيم داعش كان يستهدف الكنيسة الكاثوليكية وأتباع الديانة المسيحية، بقوله إنه يوماً ما، وقريباً جداً، سيقتحم روما ويدمر الفاتيكان ويكسر الصلبان ويتاجر بالنساء المسيحيات.
وذكرت الصحيفة أن تنظيم الدولة اللا-إسلامية قام بالفعل بطرد المسيحيين وأتباع الديانات الأخرى من المناطق التي استولى عليها في العراق وسوريا، بما في ذلك المسلمين الشيعة، الذين رفضوا خضوعهم لشريعة داعش الإرهابية.
ودعا بابا الفاتيكان فرانسيس في وقت سابق، دول العالم إلى التحرك السريع لردع التنظيم ووقفه عن أعماله الشنيعة ضد الإنسانية باسم الدين. وبالرغم من غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مراكز داعش في العراق وسوريا، إلا أن القتل والذبح والدمار باقياً ولم يتأثر بتلك الضربات.
ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، فإن الاسم الذي أطلقه داعش على مجلته الإلكترونية مأخوذ من بلدة سورية سميت بـ”دابق” في العام 1516م بعد أن هزم العثمانيون المماليك وأقاموا الخلافة الإسلامية، وحينها أُمر بقتل كل “صليبي” متواجد في تلك المنطقة.
داعش سيقتحم روما
وبحسب المقال الذي نشره التنظيم المرافق للصورة جاءت جمل تهديدية للفاتيكان بالقول “إنه تبعاً للشريعة الإسلامية، فيحق لنا خطف نساء “الكفار” واستخدامهن كعبيد جنس”، وفقاً لما ذكرته الصحيفة.
وأكد المجند الجهادي الأكثر شهرة في إيطاليا، الإمام بلال بوسنيك وهو من أصل بوسني، والذي اعترف بتجنيد العديد من الذين يقاتلون ضمن صفوف الدولة اللا-إسلامية بأن “داعش سوف يدخل إلى قلب أوروبا والعالم المسيحي”، وفقاً لصحيفة دايلي ميل البريطانية.
وأضاف بوسنيك “مع الوقت، العالم بأكمله سوف يخضع لـ”الدولة اللا-إسلامية”، وهدفنا هو التأكد بأنه حتى الفاتيكان ستكون مسلمة”، بحسب الصحيفة.

آخر تحديث: 29 يوليو، 2017 11:42 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>