قاسم هاشم رعى مصالحة في شبعا

أسفرت الجهود التي بذلها عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب الدكتور قاسم هاشم مع فاعليات وعائلات بلدة شبعا الى إنهاء ذيول الإشكال الذي حصل أمس بين شباب من عائلتين من عائلات البلدة، وبعد سلسلة اتصالات أجراها هاشم مع الاجهزة الامنية والسلطات القضائية عقد لقاء المصالحة في منزله في شبعا في حضور وجهاء العائلتين وحشد من فاعليات وشباب وابناء البلدة، وأكد الجميع التزام التهدئة وعدم تكرار ما حصل.

وأوضح هاشم في كلمة ان “الإشكال فردي ولا يتعدى حدوده الطبيعية التي قد تحصل في اي لحظة ولأتفه الاسباب إذ لا خلفيات سياسية لهذا الإشكال، وما نقلته بعض وسائل الاعلام عن أسباب الخلاف على غير حقيقته، وما نتمناه هو ان تتوخى بعض وسائل الاعلام الدقة في نقل أخبارها وعدم خلط الامور وفق الأهواء السياسية وبما تتفتق به عبقرية البعض في ابتكار واجتهاد اسباب وغايات خلافات وإشكاليات محلية اهلية لأننا نمر بمرحلة دقيقة أحوج ما نكون فيها الى الابتعاد عن أي إثارات ومحرضات وألا يساهم البعض في زيادة مساحة الشحن والتحريض”.

وقال: “علينا ان ننتبه الى تصرفات الشباب واندفاعاتهم في ظل ظروف استثنائية ضاغطة قد يستغلها اصحاب النيات الخبيثة للاساءة الى قيمنا وقد يحاول مثل هؤلاء النفاذ من أي ثغرة لزعزعة الامن والاستقرار في بلدتنا ومنطقتنا في وقت يجب ان تكون الاولوية في اهتماماتنا هي الخطر الاسرائيلي الدائم والداهم لان هذا العدو هو من يحتل ارضنا في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ويهدد اهلنا باعتداءاته وانتهاكاته شبه اليومية لسيادتنا الوطنية، إضافة الى الخطر الجديد المتمثل بالخطر الارهابي الذي أطل برأسه منذ فترة وبدأ يهدد وطننا في كل مكان وزمان مما يستدعي تضافر كل الجهود والطاقات الوطنية من شبعا في اقصى الجنوب الى اقصى الشمال مرورا بكامل مساحة الوطن، لهذا علينا العمل والسعي لتوسيع مساحة التوافق والتفاهم بين كل المكونات الوطنية لدرء الاخطار عن وطننا وهذه مسؤولية وطنية يتحملها كل اللبنانيين بكل انتماءاتهم وفي كل مناطقهم”.

بعد ذلك، انتقل هاشم والحضور الى منزلي العائلتين لتأكيد المصالحة وإنهاء ذيول الإشكال، ونوه الجميع بجهود هاشم.

آخر تحديث: 27 أبريل، 2017 1:25 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>