قاسم : المطالبة بخروجنا من سوريا كالمطالبة بإلغاء المقاومة

شدد نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم على أن “لبنان دفع أخطار الأزمة السورية بحكمة عقلائه، وبصمود وثبات الجيش اللبناني، وأداء حزب الله وحلفائه ولولا هذه المواقف الشريفة والشجاعة لانتقلت المعارك إلى داخل لبنان في كل حيٍ ودسكرة ومنطقة”، مؤكداً أنه “لولا حزب الله لأنجزت داعش إمارتها على الحدود الشرقية للبنان، وكنا أمام منطقة لسعد حداد التكفيرية على غرار سعد حداد الإسرائيلية بأخطارها وأهدافها ، ولولا حزب الله لكانت داعش تقيم حواجز في جونية وبيروت وصيدا وفي كل منطقة في لبنان”..

وفي كلمة له خلال أربعين عباس سماحة في مجمع المجتبى، رأى أن “المطالبة من قبل البعض بخروجنا من سوريا كالمطالبة بإلغاء المقاومة ضد إسرائيل، لأنه يصبح لبنان مرمى للأعداء على اختلاف مشاربهم، ولقمة سائغة للاحتلالات المتنوعة بأفكارها وآرائها”، مشدداً على أنه “إذا كانوا يريدون تجريده من قوته وإمكاناته وقدرته، لا لن نترك لبنان مكشوفًا لا لداعش ولا للنصرة ولا لإسرائيل كرمى لعيون المهزومين، الذين يبحثون مكانة ودور على حساب الآخرين، والذين لا يراعون مصلحة لبنان ولا مستقبله، ولن نستسلم لمقترحات تجرِّد لبنان من قوته وعزته وكرامته ونصره، هذه المطالب هي أقرب إلى الهرطقة منها إلى المقترحات”، سائلاً: “إذا خرج حزب الله من سوريا مَنْ يوقف داعش وملحقاته من أن يصل إلى أي منطقة؟ مع كل ما عملناه وأنتم ترون كيف ينتشر الرعب في أماكن مختلفة”.

وأكد أن “إنجازات حزب الله في لبنان ليست عادية هي عظيمة جدًا، إنجازات الأبطال الشجعان والشهداء والعوائل والأمهات والأخوات والأطفال والشيوخ والقرى، إنجازات الأبطال الذين لا يخافون في الله لومة لائم، إنجازات الذين وضعوا حدًا لكل أولئك يفكرون بتخريب لبنان علينا، ومن الطبيعي أن تصاحب هذه الإنجازات تضحيات، وما حصل في عين ساعة وعسال الورد هو جزء من التضحيات الطبيعية التي لولاها ولولا غيرها من التضحيات لما حققنا هذه الإنجازات”.

ورفض “الاعتداءات على الجيش التي تقوم بها بعض العصابات وهي اعتداءُ على كل لبنان”، لافتاً إلى أن “دعم الجيش واجب بكل الوسائل والامكانات، ومساندته والوقوف إلى جانبه فرض عينٍ على اللبنانيين من دون استثناء”، داعياً أولئك الذين يتحدثون خجلًا دعما للجيش اللبناني مرة في السنة، ويسيئون إليه مرات ومرات بحججٍ واهية، إلى أن توقفوا عن التبرير للجماعة التكفيرية وعن حمايتها وعن محاولة إعطاء ضمانات وبيئة سياسية تساعدها على أن تستمر.

آخر تحديث: 10 أكتوبر، 2014 11:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>